عاتكة بنت زيد - بحث عن عاتكة بنت زيد

عاتكة بنت زيد - بحث عن عاتكة بنت زيد
عاتكة بنت زيد - بحث عن عاتكة بنت زيد
عاتكة بنت زيد - بحث عن عاتكة بنت زيد

- عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل القرشية، صحابية كريمة، هي أخت سعيد بن زيد أحد العشرة المبشرين بالجنة.
- أمها أم كريز بنت الحضرمي، وخالها العلاء بن الحضرمي الصحابي المشهور، وخالتها الصعبة بنت الحضرمي أم طلحة بن عبيد الله أحد العشرة المبشرين بالجنة أيضاً.
- اشتهرت عاتكة بنت زيد بين نساء قريش بالبلاغة والفصاحة، وقول الشعر، ورجاحة العقل.
- وكانت عاتكة رضي الله عنها ذات خلق بارع، وصاحبة عقل راجح ورأي سديد، تزوجها عبد الله بن أبي بكر الصديق رضي الله عنهما، وكان شديد التعلق بها حتى انشغل عن كثير من أموره، فأمره والده بطلاقها، وعزم عليه بذلك فلم يسعه أن يخالف أمره، فطلقها واحدة وقال:
يقولون طلقها وخيم مكانها...................مقيماً تمني النفس أحلام نائم 
وإن فراقي أهل بيتي جميعهم ...................على كره منى لإحدى العظائم 
غير أن عبد الله تألم أشد الألم لفراق زوجه حتى أثر فيه ذلك، وشعر والده بذلك، وعرف تعلقه بعاتكة فرقّ له لشدة حبه لها فأذن له أن يراجعها، فارتجعها، وقال حين راجعها.
ليهنك أني لا أرى فيك سخطة ....................وأنك قد حلت عليك المحاسن 
فإنك ممن زين الله أمــره.......................وليس لما قد زين الله شائـن 
- وقد كان خبر عبد الله بعد ذلك أنه شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم – الطائف، فرمي بسهم فأصابه، فانتقض الجرح بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربعين ليلة، فمات على أثر ذلك الجرح، فقامت زوجة عاتكة ترثيه وتقول:
رزيت بخير الناس بعد نبيهم.................. وبعد أبي بكر وما كان قصرا 
فآليت لا تنفك عيني سخينة.......................عليك ولا ينفك جلدي أغبرا 
مدى الدهر ما غنت حمامة أيكة.............. وما طر الليل الصباح المنورا 
فالله عيناً من رأى مثل لهفتى..................أكر وأحمى في الجهاد وأصبرا 
إذا شرعت فيه الأسنة خاضها................إلى الموت حتى يترك الرمح أحمرا
- وبعد وفاة عبد الله تزوجت عاتكة من عمر بن الخطاب، سنة اثنتي عشرة من الهجرة، فاحتلت عنده مكانة رفيعة، واقتبست كثيراً من علمه وزهده، وعندما قتل رضي الله عنه بخنجر أبي لؤلؤة المجوسي قامت عاتكة ترثيه وتقول:
عين جودي بعبرة ونحيب..........................لا تملي على الإمام النجيب قل لأهل الضراء والبؤس موتوا....................قد سقته المنون كأس شعوب 
- ثم تزوجت عاتكة بعد عمر من الزبير بن العوام – رضي الله عنه – عاشت معه إلى أن قتل الزبير غيلة يوم الجمل بوادي السباع، قتله عمرو بن جرموز سنة ست وثلاثين من الهجرة، فرثته قائلة:
غدر ابن جرموز بفارس بهمة.....................يوم اللقاء وكان غير معرد
ياعمرو لو نبهته لوجدتــه....................لا طائشاً رعش البنان ولا اليد
ثكلتك أمك إن ظفرت بمثله......................فيما مضى مما تروح وتغتدي
كم غمــرة خاضـها لم تثنه.................عنها طرادك يا ابن فقع الفدفد
والله ربك إن قتلت لمسلماً......................حلت عليك عقـوبة المتعمــد
- توفيت عاتكة في أول خلافة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه – سنة إحدى وأربعين.
صور من سير الصحابيات ، لعبد الحميد السحيباني ، ص235

0 comments:

إرسال تعليق

.