بحث عن علم الاجتماع - تقرير شامل عن علم الاجتماع

بسم الله الرحمن الرحيم
سأقدم الان بحث عن علم الاجتماع واليكم التفاصيل

علم الاجتماع هو دراسة الحياة الاجتماعية للبشرِ، سواء بشكل مجموعات، أو مجتمعات، وقد عرّفَ أحياناً كدراسة التفاعلات الاجتماعية. وهو توجه أكاديمي جديد نسبياً تطور في أوائل القرن التاسع عشرِ ويهتم بالقواعد والعمليات الاجتماعية التي تربط وتفصل الناس ليس فقط كأفراد، لكن كأعضاء جمعيات ومجموعات ومؤسسات.
علم الاجتماع يهتم بسلوكنا ككائنات اجتماعية؛ وهكذا يشكل حقلا جامعا لعدة اهتمامات من تحليل عملية الاتصالات القصيرة بين الأفراد المجهولينِ في الشارع إلى دراسة العمليات الاجتماعية العالمية. بشكل أعم، علم الاجتماع هو الدراسة العلمية للمجموعات الاجتماعية والكيانات خلال تحرّكِ بشرِ في كافة أنحاء حياتهم. هناك توجه حالي في علمِ الاجتماع لجَعله ذي توجه تطبيقي أكثر للناس الذين يُريدونَ العَمَل في مكانِ تطبيقي.
تساعد نتائج البحث الاجتماعيِ قادة المجتمع من أكاديميين ،خبراء تربية، ومشرّعين، ومدراء، سياسيين وغيرهم ممن يهتمون بحَلّ وفهم المشاكل الاجتماعية وصياغة سياسات عامة مناسبة.
يعمل أكثر علماء الاجتماع في عدة اختصاصات، مثل التنظيم الاجتماعيِ، التقسيم الطبقي الاجتماعي، وقدرة التنقل الاجتماعية؛ العلاقات العرقية والإثنية؛ التعليم؛ العائلة؛ عِلْم النفس الاجتماعي؛ عِلْم الاجتماع المقارن والسياسي والريفي والحضري؛ أدوار وعلاقات جنسِ؛ علم السكان؛ علم الشيخوخة؛ علم الإجرام؛ والممارسات الاجتماعية.

النشأة والتأريخ
علم الاجتماع توجه أكاديمي جديد نسبيا بين علومِ الاجتماعيات الأخرى بما فيها الاقتصادِ، عِلْم السياسة، عِلْم الإنسان، التاريخ، وعلم النفْس. لكن الأفكار المؤسسة له، على أية حال، ذات تاريخ طويل ويُمْكِنُ أَنْ نتتبّعَ أصولَها في خَلِيط المَعرِفَة الإنسَانِيَّةِ والفلسفة المشتركة.
ظهر علم الاجتماع كما هو حاليا كصياغة علمية في أوائِل القرن التاسع عشرِ كرَدّ أكاديمي على تحدي الحداثةِ: فالعالم كَانَ يتحول إلى كل متكامل ومترابط أكثر فأكثر، في حين أصبحت حياة الأفراد أكثر فردية وانعزالا. تمنى علماء الاجتماع أَنْ يَفْهموا التحولات التي طرأت على المجموعاتَ الاجتماعيةَ، متطلعين لتَطوير دواءَ للتفككِ الاجتماعيِ. أبو زيد عبد الرحمن بن محمد بن خلدون المعروف أكثر باسم ابن خلدون (ولد في 27 مايو 1332 وتوفي في 19 مارس 1406) كان فلكيا، اقتصادي، مؤرخ، فقيه، حافظ، عالم رياضيات، استراتيجي عسكري، فيلسوف، غدائي ورجل دولة، يعتبر مؤسس علم الاجتماع. ولدفي عهد الحفصيين بإفريقية في ما يعرف الآن بـتونس، أصله من الاندلس من مزرعة هاسيندا توري دي دونيا ماريا الحالية القريبة من دوس هرماناس (اشبيلية). (انظر تطور علم الاجتماع)
كان أوغست كونت، أول من صاغ تعبير (sociology) "علم اجتماع" في عام 1838 من (socius) التي تعني باللاتينية (رفيق، شريك) واللاحقة اليونانية logia بمعنى (دراسة، خطاب).
تَمنّى كونت توحيد كل الدِراسات البشرية بما في ذلك التاريخِ وعِلْمِ النفْس والاقتصاد. وكان مخططه الاجتماعي الخاص مثاليا يعود إلى القرن التاسع عشرِ؛ حيث اعتقدَ أن كل أنماط الحياة الإنسانية لجميع الشعوب في كل البقاع مَرّتْ من خلالِ نفس المراحلِ التاريخيةِ المُتميّزةِ وبهذا، إذا أمكن للشخصُ أَنْ يُدرك مراحل هذا التطور، فيُمْكِنُ له أَنْ يَصفَ العلاجَ للأمراضِ الاجتماعية.
الكتاب الأول في 'علم الاجتماع' حمل نفس الاسم وكُتب في منتصف القرن التاسع عشرِ من قِبل الفيلسوف الإنجليزيِ هيربرت سبينسر. في الولايات المتّحدة، وعُلّم هذا التخصص باسمه للمرة الأولى في جامعة كانساس، لورانس في 1890 تحت عنوانِ فصلَ علم الاجتماع (فصل علم الاجتماع المستمرِ الأقدم في أمريكا وقسم التاريخِ وعلم الاجتماع أُسّسا في 1891) أما قسم الجامعةِ المستقل الكامل الأول لعلم الاجتماع في الولايات المتّحدة أُسّستْ في 1892 في جامعة شيكاغو مِن قِبل ألبيون دبليو، التي أسّست المجلّة الأمريكية لعلم الاجتماع في 1895.
أسّسَ القسم الأوروبي الأول لعلمِ الاجتماع في 1895 في جامعة بوردو مِن قِبل إميل دوركايم مؤسس عام 1896
في 1919 أُسّس قسم علم اجتماع في ألمانيا في جامعة لودفيج ماكسيميليانز في ميونخ مِن قِبل ماكس فيبر وفي 1920 في بولندا من قبل فلوريان زنانيكي. أما أقسام علمِ الاجتماع الأولى في المملكة المتحدة فقد أسست بعد الحرب العالمية الثانية. بدأَ تعاون ماكس فيبر الدولي في علم الاجتماع في 1893 عندما تأسس معهد رينيه الصغير الدولي لعلم الاجتماع التي التحقت بجمعية علم الاجتماع الدولية الكبيرة بدءا من 1949. في 1905 أسست الجمعية الاجتماعية الأمريكية، الجمعية الأكبر في العالم من علماء الاجتماع المحترفين.
تتضمن قائمة العلماء النظريين "الكلاسيكيين" الآخرين لعِلْمِ الاجتماع مِنْ القرونِ العشرونِ المبكّرةِ والتاسعة عشرةِ المتأخّرةِ كلا من كارل ماركس، فيردناند توينيز، ميل دوركهايم، باريتو، وماكس فيبر. أما في حالة كونت، كان جميع علماء الاجتماع هؤلاء لا يعتبرون أنفسهم "علماء اجتماع" فقط. وكانت أعمالهم تناقش الأديان، التعليم، الاقتصاد، علم النفس، الأخلاق، الفلسفة، وعلم اللاهوت.
لكن باستثناء ماركس، كان تأثيرهم الأكبر ضمن علم الاجتماع، وما زال علم الاجتماع هو المجال الأبرز لتطبيق نظرياتهم. اعتبرت دراسات كارل ماركس المبكرة الاجتماعية حقلا مشابها للعلوم الطبيعة مثل الفيزياء أو علم الأحياء. كنتيجة لذلك، جادل العديد من الباحثين بأن الطريقة والمنهج المستعملان في العلوم المتماسكة منهجيا تناسب بشكل مثالي الاستعمال في دراسات علم الاجتماع. وكان استخدام الطريقة العلمية وتشديد النزعة التجريبيةِ امتيازَ علم الاجتماع عن علم اللاهوت، والفلسفة، الميتافيزيقيا. هذا أدى إلى علم اجتماع معترف به كعِلْم تجريبي. هذه النظرة الاجتماعية المبكّرة، مدعومة من قبل كونت، أدت إلى الفلسفة الواقعية، المستندة على الطبيعية الاجتماعية.
على أية حال، بحدود القرن التاسع عشر وضعت الدراسات ذات التوجه الطبيعي لدراسة الحياة الاجتماعية موضع سؤال وشك من قبل العلماء مثل ديلتي وريكيرت، الذي جادل بأنّ العالم الطبيعيَ يختلفُ عن العالمِ الاجتماعي بينما يتميز المجتمع الإنساني بسمات فريدة مثل المعاني، الرموز، القواعد الأخلاقية، المعايير، والقيم. هذه العناصرِ في المجتمع تُؤدي إلى نشوء الثقافات الإنسانية. وجهة النظر هذه كَانتْ قد طوّرت مِن قِبل ماكس فيبير، الذي قدّمها ضِدّ الفلسفة الواقعيةَ (عِلْم اجتماع إنساني). طبقاً لهذه وجهةِ النظر، التي تعتبر وثيقة الصلةُ بالبحث الاجتماعيِ ضد الطبيعيةَ يجب أَن تركّزَ الدراسات على البشرِ وقِيَمهم الثقافية. هذا أدّى إلى بعض الخلاف على مدى إمكانية وضع خطَ فاصل بين البحث الشخصي والموضوعي أثّر بالتالي على الدراسات التفسيريةِ أيضاً. النزاعات المماثلة، خصوصاً في عصرِ الإنترنت، أدّت إلى خلق فروع غير احترافية من العلوم الاجتماعية.

العلم ورياضيات علم الاجتماع
يدرس علماء الاجتماع المجتمع والسلوك الاجتماعي بفحص المجموعات والمؤسسات الاجتماعية التي يشكلها البشر، بالإضافة إلى السياسة والدين والتجمعات المختلفة وتنظيمات العمل. كما يدرسون أيضاً السلوك، والتفاعل الاجتماعي بين المجموعات، يتتبع أصلهم ونموهم، ويحلل تأثيرَ نشاطات المجموعة على الأعضاء الأفراد. يهتم علماء الاجتماع بخصائص المجموعات الاجتماعية والمنظمات والمؤسسات؛ وكيفية تأثر الأفراد من قبل بعضهم البعض وبالمجموعاتِ التي يعودون إليها؛ وتأثير الميزات الاجتماعية مثل الجنس، العمر، أَو الحياة اليومية. تساعد نتائج البحث الاجتماعيِ المربين، والمشرعين والمدراء والآخرون المهتمون بحل المشاكل الاجتماعية وصياغة سياسة عامة. يعمل أكثر علماء الاجتماع في واحد أو أكثرِ من التنظيمات الاجتماعية، مثل المنظمة الاجتماعية التقسيم الطبقي، وقدرة التنقل؛ العلاقات العرقية؛ تعليم؛ العائلة؛ علم النفس الاجتماعي؛ والحضري، و الريفي، سياسي، وعلم الاجتماع المقارن؛ أدوار جنس وعلاقات؛ علم سكان؛ علم الشيخوخة؛ علم الإجرام؛ والممارسات الاجتماعية.

المفاهيم الأساسية في علم الاجتماع
المجتمع
جماعات من البشر تعيش على قطعة محددة من الأرض لفترة طويلة من الزمن تسمح بإقامة علاقات مستمرة ومستقرة مع تحقيق درجة من الاكتفاء الذاتي
مقومات المجتمع
1. الأرض محددة.
2. البشر أي السكان.
3. الاستمرار في الزمن أي علاقات تاريخية.
4. الحد الأدنى من الاكتفاء الذاتي.
تصنيف المجتمعات
تصنيف ثنائي: أي ريف وحضر ومجتمع صناعي وزراعي.
تصنيف تطوري: مجتمع بدائي – عبودي - إقطاعي - شيوعي - رأسمالي - إسلامي.
تصنيف مقارن: أي على أساس مؤشرات عن أعداد السكان في مجتمعات مختلفة.

الثقافة
لها معنا ضيق وهي صنوف من الفكر والفن والأدب ولها معنى واسع وهي تشير إلى مخططات الحياة التي يكتسبها الإنسان بوصفة عضو في المجتمع أو هي ارث المجتمع من العادات والتقاليد وطرق الحياة التي يتبعها الفرد لسد حاجاته ولكي نفهم الثقافة لابد من التفرقة بين عدة مفاهيم. التميز بين الثقافة المادية والثقافة المعنوية فالمادية كل ما هو ملموس مثل الملابس وأدوات الطعام والمعنوية تشير إلى كل ما يتصل بالرموز والعادات والتقاليد. التميز بين الثقافة العامة والثقافة الفرعية : فالعامة هي كل ما يشترك فيه أفراد المجتمع بشكل عام والفرعية هي ثقافة جماعة معينة مثل ثقافة الريف والحضر أو الرجال والنساء. التميز بين الثقافة المثالية والواقعية.
خصائص الثقافة
العمومية: فالثقافة عامة يشترك فيها كل أفراد المجتمع.
الاكتساب بالتعلم: فالطفل لا يولد حامل للثقافة وإنما يكتسبها بالتعلم.
الرمزية: تصب الفلسفة في الوعاء الرمزي داخل المجتمع ألا وهو اللغة.
التجريد: رغم إن الثقافة تمارس في الحياة اليومية إلا أنها لها بناء مجرد في ذهن الأفراد

البناء الاجتماعي
العلاقات المستقرة والثابتة عبر الزمن التي يدخل فيها الفرد كالأسرة وفهم البناء الاجتماعي يتطلب فهم :
المكانة : وهي الموقع الذي يشغله الفرد في البناء الاجتماعي ويتحدد في ضوء تقييم المجتمع للأفراد.
الدور: ويعنى الجانب السلوكي للمكانة أي ما يجب أن يقوم به الفرد لتحقيق هذه المكانة.

النظام الاجتماعي
هو مجموعة الأدوار الاجتماعية المنظمة التي تتصل بمجال معين من مجالات الحياة الاجتماعية والتي تخضع لمعايير وقواعد اجتماعية ثابتة كالأسرة والعمل ودور العبادة

العمليات الاجتماعية
هي مجموعة التغيرات والتفاعلات التي تؤدى إلى ظهور نمط متكرر من السلوك والتي تخلق حركة دينامكية تضع المجتمع في حالة تغيير مستمر وهي تشير إلى حالة حركة وتَدافُع وانتقال المجتمع من حالة إلى حالة.
خصائصها: في حالة تغير أو دينامكية، لابد أن يترتب عليها نمط متكرر من السلوك، ترتبط بالنمط العام للتغيير في المجتمع، تدل على حالة التشكيل حالة إلى أخرى مثل تحول المجتمع الريفي إلى حضر أو المجتمع الزراعي إلى صناعي.
عمليات تتصل بنقل الثقافة مثل التنشئة الاجتماعية عبر الأسرة والمؤسسات التعليمية.

النسق الاجتماعي
أي العناصر المتفاعلة التي يحقق كل منها وظيفة في المنظومة العامة للنسق ويشكل النسق وحدة في بناء كلُّي ويمكن أن نطلق على كلِ من وحدات السلوك نسق إذا توافرت فيه الشروط الآتية :
وجود مكونات أو عناصر
وجود وظائف واضحة لهذه المكونات
وجود تفاعل بينها
وجود معايير أو قوانين
وجود بيئة خارجية يتعايش معها النسق ويؤدى وظيفته
بعض المفاهيم التي تساعد على الفهم:
مفهوم الفعل الاجتماعي: هو أي ممارسة سلوكية تتجه نحو تحقيق هدف معين في ضوء قاعدة سلوكية يقرها المجتمع وباستخدام وسيلة مشروعة
الفاعل والآخر: الفاعل هو الشخص الذي يقوم بالسلوك والآخر هو الذي يستقبل السلوك وهو الذي يكوّن التفاعل الاجتماعي
الموقف الاجتماعي: هو الإطار الاجتماعي الذي يظهر فيه التفاعل ويضم سلسلة من التفاعلات تتصل بموضوع معين مثل أن نناقش موضوع أو عيد ميلاد
العلاقات الاجتماعية: وهناك نوعين من التفاعلات :
التفاعل العابر أو اللحظي أو المؤقت: وهو الذي يحدث لفترة عابرة من الزمن وقد يكون تلقائي وغير منظم مثل تجمع الحشود لركوب القطار وهناك تفاعلات عابرة منظمة مثل تجمع الطلاب في قاعة الدرس
التفاعلات الدائمة والمستمرة: هي التفاعلات التي تتم بين مجموعة من الأفراد يعرفون بعضهم بعضا ويتفاعلون بشكل يومي مثل تفاعلات الأسرة والعمل

بحث عن كوكب بلوتو - تقرير شامل عن كوكب بلوتو

بسم الله الرحمن الرحيم
سأقدم الان بحث عن كوكب بلوتو واليكم التفاصيل

بلوتو (بالإنجليزية: Pluto) أو أفلوطن هو كوكب قزم يبعد عن الشمس لدرجة أّنّها لا ترى منه إلاّ كنجم نيّر، كما أنه كان أصغر كواكب المجموعة الشمسية التسعة. ولكن الاتحاد الفلكي الدولي قام بإعادة تعريف للمصطلح "كوكب" في 24 أغسطس 2006، واعتبر بلوتو كوكباً قزماً، ليصبح عدد كواكب المجموعة الشمسية ثمانية. له قمر شارون وحجمه يبلغ ثلثي حجم بلوتو تقريبا بالإضافة إلى قمرين صغيرين. كان الرومان يعتقدون أن الإله بلوتو هو إله العالم السفلي وهو مكافئ للفظ الروماني "Hades" والذي يعني "غير معروف المنشأ"، ويحمل الحروف الأولى من الفلكي المعروف Percival Lowell، وفي كل من اللغات الصينية واليابانية والكورية يعني "نجمة ملك الموت Star of the King of the Dead"، وفي اللغة الفيتنامية هو اسم آخر لياما Yama أو حارس جهنم كما يعتقدون في المعتقدات الهندوسية.
. لو كنت افتراضا فوق بلوتو ووزنك فوق الأرض 70 كيلوجرام فسيصبح وزنك 4 كيلوجرام.
و حجم بلوتو يصغر عن أحجام سبعة أقمار في المجموعة الشمسية. ومن شدة صغره لا يعتبره كثير من علماء الفلك من الكواكب بل حاول البعض اعتباره تابعا لنبتون. وبلوتو هو الكوكب الوحيد الذي لم تزره مركبة فضائية لبعده. لهذا فالمعلومات عنه غير واضحة وقليلة نسبيا. ولا توجد له صور واضحة المعالم كبقية الكواكب. ولا سبيل أمام العلماء سوى التخمينات حوله وتخيله أو تصويره عن بعد. تبلغ متوسط درجة حرارته –234 درجة مئوية وجوّه مكوّن من الميثان والنيتروجين.

معلومات عن بلوتو

متوســط المســافة مــن الشمس 5914.18 مليون كلم تقريباً.
أقــرب مســافة للأرض 28.8 وحدة فلكيّة
متوسط السرعة المدارية 5.4 كم/ ثانية

الدوران
مدة دوران الكوكب حول نفسه 18 ساعة 26 دقيقة
الدّورة النجمية 164.8 سنوات
القطـر عنـد خـط الاستواء 2300 كلم

أزمة بلوتو الأخيرة

والان أصبحت المناهج خالية من كوكب بلوتو فقد اعتبروه (كويكب) لا كوكب. بدأت الأزمة بعد انتهاء مؤتمر الفلكيين الدوليين IAU حيث كان المقرر أن يقوم العلماء فيه بتحديد مصير لقب بلوتو "الكوكبي"، هل سيظل بلوتو كوكبا أم سيصنف على أنه نوع آخر من الأجرام الفضائية، وانتهى المؤتمر باتفاق "الموجودين" على إسقاط اللقب عن بلوتو ووضع تعريف جديد لمفهوم كلمة "كوكب" يتمثل بشكل رئيسي في وجود نوعين منه (كواكب-Planets) و(كواكب أقزام-Dwarf Planets)
أثار هذا الأمر جدلا واسعا في الرأي العام العالمي – وهو أمر طبيعي-؛ عن تأثير هذا على المناهج الدراسية وما تعلموه طوال حياتهم وتربوا ونشئوا عليه، وانقسموا ما بين مؤيد ومعارض ومحايد. (آن مينارد) في المقال الذي نشرته لتغطية الخبر على موقع National Geographic News حاولت أن تكون محايدة ولكنها لم تستطع كتمان تلك النبرة من الاستنكار في عنوان مقالها "ماذا عسانا نخبر الأطفال؟!"، أما "جون جيبسون" من Fox News فلم يكتف بالتلميح واعترض صراحة في مقاله وبشكل ساخر تماما معلنا لهم أن يفعلوا ما يحلو لهم فبلوتو سيظل في نظره كوكبا ولا شيء يجبره على تغيير قناعاته..
أما كارل ماثيوز -مؤلف موسيقي- أصيب بالإحباط الشديد عندما علم بالخبر وهو في مطار روما، فكارل كان قد ألف مقطوعة موسيقية سماها "Pluto"عام 2000، وأضافها إلى مجموعة من سبع مقطوعات موسيقية تمثل الكواكب السبع الأخرى غير الأرض آنذاك ألفها جوستاف هولست عام 1917 بعنوان "الكواكب"، وقال كارل ماثيوز "كنت أعلم أن ذلك قد يحدث.. حيث أنه كان هناك جدل كبير بشأن حجم بلوتو.. ولكن على الأقل كان كوكبا حينما كتبت المقطوعة"، ويبدو أن المقطوعة الموسيقية (بلوتو) كتب لها البقاء -على الأقل للتاريخ- بعد أن قررت أحد الشركات تسجيلها وستعزفها أوركسترا برلين "الفيلهارموني" بقيادة "سيمون راتال".
و ظهرت آثار هذا الجدل في أوضح صوره في عالم المدونات الإلكترونية، فمثلا كتبت دولمان في مدونة "هيا نتحدث عن..." تحت عنوان "لا تشعروا بالحزن لأجل بلوتو" أنه قد أدى دوره وترك بصمة واضحة في تاريخ مجرتنا في زمن تتغير فيه الظروف والمعطيات بـ"سرعة الضوء"، وعلى غرار "هايل هتلر" أطلق أحد المدونين الفلبينيين تحية "هايل بلوتو.. ملك الكواكب القزمة وحزام كويبر والمذنبات!!" مقتنعا ومرحبا بالتصنيف الفلكي الجديد
و يبدو أن محبي بلوتو قد يفرحون قريبا مرة أخرى، فقد وصلت الأزمة قمتها عندما بدأت مجموعة أخرى من العلماء حملة مضادة عنيفة على هذا القرار، فهم يرون أن تلاعبا تم في عملية التصويت وقالوا في بيان حملتهم لجمع توقيعات علماء الفلك المعارضين أن 428 عالما فقط هم من قاموا بالتصويت من أصل 10,000 أعضاء تقريبا باتحاد الفلكيين الدوليين وهو ما يفتح الباب للتساؤل عن "الفساد العلمي".
و في أقل من خمسة أيام، وصل عدد الموقعين على عريضة الاحتجاج هذه 300 عالما من بينهم أشخاص قاموا بدراسة كل كوكب وكويكب في مجموعتنا الشمسية بالإضافة إلى حزام كويبر، وبعضهم شارك في حملات استكشاف مجموعتنا الشمسية التي تمت باستخدام الروبوت، وبوصولهم إلى هذا العدد أغلق المنظمون العريضة معتبرين أنها أدت دورها وأوضحت رسالتهم جيدا للاتحاد، إلا أنهم ظلوا متمسكين بموقفهم :
"We, as planetary scientists and astronomers, do not agree with the IAU's definition of a planet, nor will we use it. A better definition is needed"
"نحن كعلماء فلك وكواكب لا نوافق على التعريف الجديد الذي أقره اتحاد الفلكيين الدوليين ولن نستخدمه، ونصر على ضرورة وجود تعريف جديد"
وقد تم حذف بلوتو من تصنيف كواكب مجموعتنا الشمسية بسبب صغر حجمه وذلك في يوم 24/8/2006. ويبلغ حجم بلوتو أقل من خمس حجم الأرض.

إرسال ناسا المسبار نيو هورايزونز إلى بلوتو
خلال شهر يناير 2006 أطلقت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا المسبار نيو هورايزونز من قاعدة كاب كانافيرال بولاية فلوريدا محمولا على صاروخ عملاق من طراز لوكهيد مارتن أطلس 5 وقد زود الصاروخ بخمسة محركات إضافية تعمل بالوقود الصلب ويزن المسبار 454 كغم وتبلغ تكلفته أكثر من 650 مليون دولار أمريكي وينطلق بسرعة 75600 كم في الساعة وسيقوم المسبار بالدوران حول كوكب المشتري وذلك للاستفادة من قوة الجاذبية ومنح المسبار قوة إضافية حيث سيزيد ذلك من سرعة المسبار إلى 21 كم في الثانية ويتوقع أن يصل المسبار نيو هورايزونز إلى كوكب بلوتو بعد عشرة أعوام ليلتقط أول صور لبلوتو وأقماره وسوف يقوم بجمع البيانات وستظهر أولى الخرائط وذلك قبل ثلاثة أشهر من الاقتراب من كوكب بلوتو وأقمارهو سيقوم المسبار بقياس انبعاثات الأشعة فوق البنفسجية من الغلاف الجوي لبلوتو.

لمحات من تاريخ بلوتو
هذه الأزمة ليست غريبة على بلوتو بالرغم من صغر حجمه، فتاريخه أقل ما يوصف به أنه مثير، نبدأ باسمه الذي اختارته له فتاة عمرها آنذاك 11 معهد لويل للبحث الفلكي ومديره "فيستو ميلفن سليفر" الذي طلب منه "كلايد تومبو" -مكتشف الكوكب- أن يقترح له اسما بسرعة قبل أن يفعل ذلك شخص آخر، واقترحت مطلقته اسم "زيوس Zeus" ثم "لويل Lowell" وأخيرا اقترحت اسمها، ولم يلق أي منهم القبول، وتم اقتراح أسماء أخرى مثل "كروناس Cronus" و"مينريفا Minerva" وكانا مرشحين بقوة، وطرح الاسم "بلوتو Pluto" لأول مرة من فتاة كانت في أوكسفورد بريطانيا اسمها "فينيتيا باير Venetia Phair" في حوار مع جدها "فالكونر مادان" أحد العاملين بمكتبة تابعة لجامعة أوكسفورد الذي بدوره قام بتمريره إلى الدكتور "هيربرت هول تيرنر Herbert Hall Turner" ليصل إلى زملائه في أمريكا، وبعد مناقشات استقر به المطاف اسما للكوكب الأول من مايو 1930.
بلوتو ذلك الكوكب غير المعروف النشأة والذي تختلف طبيعته عن بقية كواكب مجموعتنا الشمسية بعد اكتشافه مباشرة توقع العلماء أنه سيتفتت في غضون عشر سنوات على الأكثر، إلا أنهم فوجئوا به يزداد كثافة وقوة مما جعلهم يعيدون حساباتهم أكثر من مره.
و كان بلوتو في البدء الكوكب الثامن في بعده عن الشمس، إلى أن تقاطع مداره مع مدار كوكب نبتون وتخطاه ليصبح ترتيبه التاسع ويتوقع العلماء أنه سيظل كذلك لمدة 228 عاما على الأقل منذ تخطيه لنبتون في تسعينات القرن الماضي --Maryooma (نقاش) 13:12، 27 ديسمبر 2011 (ت ع م)

كوكب بلوتو ودورانه حول الشمس
إن بلوتو يدور حول الشمس مدار بيضاوي شاذ غير ثابت ويبتعد كثيراً عن دائرة مسير الشمس، فسبب دوران الكواكب حول الشمس عكس عقارب الساعة ناتج عن دوران الشمس حول نفسها وبالتالي تسحب معها بقية الكواكب في نفس اتجاه دورانها بواسطة الجاذبية التي فيها.

اتفاقية طرد بلوتو

بعد أن وافق علماء الفلك العالميين بالإجماع على تعديل اقترحته الهيئة التنفيذية للاتحاد الدولي للعلوم الفلكية يقضي بتصنيف الكواكب نوعين "كواكب كلاسيكية وكواكب أقزام". وبعد هذا التعديل فإن كوكب بلوتو المصنف بين أقزام الكواكب لم يعد كوكبا كامل الصفة، ومن ثم أصبحت المجموعة الشمسية مكونة من ثمانية كواكب وليس تسعة هي: عطارد والزهرة والأرض والمريخ والمشتري وزحل وأورانوس ونبتون. وقد احتجوا بطردهم لبلوتو هو أنه إن كان من الكواكب السيارة فينبغي أن يكون أكبرها حجماً أو قريب من حجم نبتون وأورانوس لأنه أبعدها عن الشمس، كما ينبغي أن يدور حول الشمس من اليمين إلى اليسار كحال بقية الكواكب، فسبب دوران الكواكب حول الشمس ناتج عن دوران الشمس حول نفسها وبالتالي تسحب معها بقية الكواكب في نفس اتجاه دورانها بواسطة الجاذبية التي فيها، فكيف صار بلوتو شاذاً عن باقي الكواكب السيارة؟ وإذا حاولنا تعليل دورته فيعتقد أنه يدور حول نبتون كما يدور القمر حول الأرض أو أنه كان تابعاً لنبتون ثم انفصل عنه أيضا هو يختلف كثيراً عن الأجسام الأخرى التابعة للنظام الشمسي الصخرية "عطارد، الزهرة، المريخ" أو الغازية "المشتري، زحل، اورانوس، نبتون" والتي تتبع مداراً دائريا حول الشمس، غير أن بلوتو مكون من الجليد ولو كان كوكبا لكان غازي ومداره غير دائري تماماً، وطويل جداً حيث تستغرق دورته حول الشمس 247 عاما.
فمصطلح كوكب أصبح يطلق على كل جرم سماوي له شكل مكور بسبب الجاذبية الخاصة به وله مدارا حول الشمس لايتقاطع مع مدار كوكب آخر ،وبلوتو يخالف هذه القاعدة إذ يتقاطع مع مدار نبتون
هناك حجة أخرى لطرد بلوتو من كواكب المجموعة الشمسية وهي قانون بود في حساب البعد بين الكواكب والذي يـدلّ ذلـكَ عـلـى عـدم عـشـوائـيّـة الـكـون والـمـسـافـات بـيـن أجـرامـه الـمُـنـتـشـرة فـيـه، والذي يكون بعد الكواكب عن الشمس والمسافات بين كواكب المجموعة الشمسية تتبع لقانون رياضي، نستطيع بواسطته أن نحدد بعد كل كوكب عن الشمس، وقد جاء القانون كما يلي: بأن نوزع الأرقام التالية : 0 – 3 – 6 - 12 – 24 – 48 – 96 – 192 وهي كما ترون متتالية هندسية، على الكواكب بحسب ترتيبها: بحيث يأخذ عطارد الرقم 0، ويأخذ الزهرة الرقم 3، وتأخذ الأرض رقم 6، ويأخذ المريخ رقم 12، ويأخذ المشتري رقم 48، ويأخذ زحل رقم 96. فعندما نضيف رقم 4 إلى كل هذه الأرقام، ومن ثم نقسمها على 10 فإن الناتج سيكون بعد الكوكب عن الشمس مقدراً بالوحدة الفلكية التي تساوي بعد الأرض عن الشمس وقدرها بـ 149.6 مليون كيلومتر. لقد ظهر هذا القانون بالقرن التاسع عشر، ونشأ جدل كبير على صحته وذلك لأن الرقم 24 والرقم 192 غير موجودين لعدم وجود كوكب يقابلهما، لذلك حكموا بأن قانون بود غير صحيح. لكن لاحقاً ثبتت صحته بعد أن تم اكتشاف حزام الكويكبات الموجود بين المريخ والمشتري والذي أخذ الرقم 24، واكتشاف كوكب أورانوس الذي أخذ الرقم 192

بحث عن أحمد شوقي - تقرير شامل ومفصل عن أحمد شوقي

بسم الله الرحمن الرحيم
سأقدم الان بحث عن أحمد شوقي واليكم التفاصيل

أحمد شوقي علي أحمد شوقي بك (1868 - 13 ديسمبر 1932)، شاعر مصري يعد من أعظم شعراء العربية في جميع العصور حسبما ذكر ذلك في قاموسه الشهير (قاموس المورد) لقب بـ "أمير الشعراء".

حياته
"ولد أحمد شوقي بحي الحنفي بالقاهرة في 20 رجب 1287 هـ / 16 أكتوبر 1868م) لأب شركسي وأم من أصول يونانية، وكانت جدته لأمه تعمل وصيفة في قصر الخديوي إسماعيل، وعلى جانب من الغنى والثراء، فتكفلت بتربية حفيدها ونشأ معها في القصر، ولما بلغ الرابعة من عمره التحق بكُتّاب الشيخ صالح، فحفظ قدرًا من القرآن وتعلّم مبادئ القراءة والكتابة، ثم التحق بمدرسة المبتديان الابتدائية، وأظهر فيها نبوغًا واضحًا كوفئ عليه بإعفائه من مصروفات المدرسة، وانكب على دواوين فحول الشعراء حفظًا واستظهارًا، فبدأ الشعر يجري على لسانه.
وهو في الخامسة عشرة من عمره التحق بمدرسة الحقوق سنة (1303هـ = 1885م)، وانتسب إلى قسم الترجمة الذي قد أنشئ بها حديثًا، وفي هذه الفترة بدأت موهبته الشعرية تلفت نظر أستاذه الشيخ "محمد البسيوني"، ورأى فيه مشروع شاعر كبير"
ثم بعد ذلك سافر إلى فرنسا على نفقة الخديوي توفيق، "وقد حسمت تلك الرحلة الدراسية الأولى منطلقات شوقي الفكرية والإبداعية. وخلالها اشترك مع زملاء البعثة في تكوين (جمعية التقدم المصري)، التي كانت أحد أشكال العمل الوطني ضد الاحتلال الإنكليزي. وربطته حينئذ صداقة حميمة بالزعيم مصطفى كامل، وتفتّح على مشروعات النهضة المصرية.
طوال إقامته بأوروبا، كان فيها بجسده بينما ظل قلبه معلقًا بالثقافة العربية وبالشعراء العرب الكبار وعلى رأسهم المتنبي. ولذا، ظل تأثره بالثقافة الفرنسية محدودًا، ولم ينبهر بالشعراء الفرنسيين الرمزيين والحداثيين أمثال رامبو وبودلير وفيرلين الصاعدين آنذاك. "
نلاحظ أن فترة الدراسة في فرنسا وبعد عودته إلى مصر كان شعر شوقي يتوجه نحو المديح للخديوي عباس، الذي كان سلطته مهددة من قبل الإنجليز، ويرجع النقاد التزام أحمد شوقي بالمديح للأسرة الحاكمة إلى عدة أسباب منها أن الخديوي هو ولي نعمة احمد شوقي وثانيا الأثر الديني الذي كان يوجه الشعراء على أن الخلافة العثمانية هي خلافة إسلامية وبالتالي وجب الدفاع عن هذه الخلافة.
لكن هذا أدى إلى نفي الشاعر من قبل الإنجليز إلى إسبانيا 1915 وفي هذا النفي اطلع أحمد شوقي على الأدب العربي والحضارة الأندلسية هذا بالإضافة إلى قدرته التي تكونت في استخدام عدة لغات والاطلاع على الآداب الأوروبية، وكان أحمد شوقي في هذه الفترة مطلع على الأوضاع التي تجري في مصر فأصبح يشارك في الشعر من خلال اهتمامه بالتحركات الشعبية والوطنية الساعية للتحرير عن بعد وما يبث شعره من مشاعر الحزن على نفيه من مصر، ومن هنا نجد توجها آخر في شعر أحمد شوقي بعيدا عن المدح الذي التزم به قبل النفي، عاد شوقي إلى مصر سنة 1920.
في عام 1927 بويع شوقي من شعراء العرب كافة على أنه أميرا للشعر، وبعد تلك الفترة نجد تفرغ شوقي لمسرح الشعري حيث يعد الرائد الأول في هذا المجال عربيا ومن مسرحياته الشعرية "مصرع كيلوبترا" وقمبيز ومجنون ليلى.

شعره
منح الله شوقي موهبة شعرية فذة، وبديهة سيالة، لا يجد عناء في نظم القصيدة، فدائمًا كانت المعاني تنثال عليه انثيالاً وكأنها المطر الهطول، يغمغم بالشعر ماشيًا أو جالسًا بين أصحابه، حاضرًا بينهم بشخصه غائبًا عنهم بفكره؛ ولهذا كان من أخصب شعراء العربية؛ إذ بلغ نتاجه الشعري ما يتجاوز ثلاثة وعشرين ألف بيت وخمسمائة بيت، ولعل هذا الرقم لم يبلغه شاعر عربي قديم أو حديث.
كان شوقي مثقفًا ثقافة متنوعة الجوانب، فقد انكب على قراءة الشعر العربي في عصور ازدهاره، وصحب كبار شعرائه، وأدام النظر في مطالعة كتب اللغة والأدب، وكان ذا حافظة لاقطة لا تجد عناء في استظهار ما تقرأ؛ حتى قيل بأنه كان يحفظ أبوابًا كاملة من بعض المعاجم، وكان مغرمًا بالتاريخ يشهد على ذلك قصائده التي لا تخلو من إشارات تاريخية لا يعرفها إلا المتعمقون في دراسة التاريخ، وتدل رائعته الكبرى "كبار الحوادث في وادي النيل" التي نظمها وهو في شرخ الشباب على بصره بالتاريخ قديمه وحديثه.
وكان ذا حس لغوي مرهف وفطرة موسيقية بارعة في اختيار الألفاظ التي تتألف مع بعضها لتحدث النغم الذي يثير الطرب ويجذب الأسماع، فجاء شعره لحنًا صافيًا ونغمًا رائعًا لم تعرفه العربية إلا لقلة قليلة من فحول الشعراء.
وإلى جانب ثقافته العربية كان متقنًا للفرنسية التي مكنته من الاطلاع على آدابها والنهل من فنونها والتأثر بشعرائها، وهذا ما ظهر في بعض نتاجه وما استحدثه في العربية من كتابة المسرحية الشعرية لأول مرة.
وقد نظم الشعر العربي في كل أغراضه من مديح ورثاء وغزل، ووصف وحكمة، وله في ذلك أوابد رائعة ترفعه إلى قمة الشعر العربي، وله آثار نثرية كتبها في مطلع حياته الأدبية، مثل: "عذراء الهند"، ورواية "لادياس"، و"ورقة الآس"، و"أسواق الذهب"، وقد حاكى فيه كتاب "أطواق الذهب" للزمخشري، وما يشيع فيه من وعظ في عبارات مسجوعة.
وقد جمع شوقي شعره الغنائي في ديوان سماه "الشوقيات"، ثم قام الدكتور محمد السربوني بجمع الأشعار التي لم يضمها ديوانه، وصنع منها ديوانًا جديدًا في مجلدين أطلق عليه "الشوقيات المجهولة".
اشتهر شعر أحمد شوقي كشاعـرٍ يكتب من الوجدان في كثير من المواضيع، فهو نظم في مديح النبي محمد، ونظم في السياسة ما كان سبباً لنفيه إلى أندلوسيا بإسبانيا وحب مصر، كما نظم في مشاكل عصره مثل مشاكل الطلاب، والجامعات، كما نظم شوقيات للأطفال وقصصا شعرية، ونظم في المديح وفى التاريخ. بمعنى أنه كان ينظم مما يجول في خاطره، تارة الرثاء وتارةالغزل وابتكر الشعر التمثيلي أو المسرحي في الأدب العربي. تأثر شوقي بكتاب الأدب الفرنسي ولا سيما موليير وراسين.

وفاته
ظل شوقي محل تقدير الناس وموضع إعجابهم ولسان حالهم، حتى إن فاجأه الموت بعد فراغه من نظم قصيدة طويلة يحيي بها مشروع القرش الذي نهض به شباب مصر، وفاضت روحه الكريمة في 13 جمادى الآخرة 1351 هـ / 14 أكتوبر 1932م.

المسرح الشعري
تعتبر سنة 1893 سنة تحول في شعر أحمد شوقي حيث وضع أول عمل مسرحي في شعره. فقد ألف مسرحية علي برحيات يتفاعل في خاطره حتى سنة 1927 حين بويع أميرا للشعراء, فرأى أن تكون الإمارة حافزا له لإتمام ما بدأ به عمله المسرحي وسرعان ما أخرج مسرحية مصرع كليوباترا سنة 1927 ثم مسرحية مجنون ليلى 1932 وكذلك في السنة نفسها قمبيز وفي سنة 1932 أخرج إلى النور مسرحية عنترة ثم عمد إلى إدخال بعض التعديلات على مسرحية علي بك الكبير وأخرجها في السنة ذاتها, مع مسرحية أميرة الأندلس وهي مسرحية نثرية.
مسرحية مصرع كليوباترا أخرجها سنة 1927
مسرحية مجنون ليلى
مسرحية قمبيز كتبها في عام 1931 وهي تحكي قصة الملك قمبيز
مسرحية علي بك الكبير
مسرحية أميرة الأندلس
مسرحية عنترة
مسرحية الست هدى
مسرحية البخيلة
مسرحية شريعة الغاب
وفي رصيده الروائي رواية بعنوان الفرعون الأخير

بحث عن العمارة في العصر الاموى - تقرير عن العمارة في العصر الاموى

بسم الله الرحمن الرحيم
سأقدم الان بحث عن العمارة في العصر الاموى واليكم التفاصيل

في بداية العصر الأموي عمل الحكام على توسيع المساجد التي كانت قائمة ، إذ ازداد عدد المسلمين زيادة كبيرة ، و ما عادت المساجد الأولى قادرة على استيعابهم ، فلما ولي " زياد بن أبيه ""البصرة " زاد في المسجد ( عام 50هـ ) زيادة كبيرة ، وبناه بالآجر و الجص و سقفه بالساج ، و حمل قبلته خمس أعمدة ، و بنى له مئذنة من الحجارة ، و أتى بأعمدته من جبل الأهواز ، و جعل يطوف فيه و ينظر إلى البناء ، و يقول لمن معه من وجوه أهل " البصرة" ، أترون خللاً ، فيقولون ما نعلم بناء أحكم منه ، و أنشد أحدهم :

بنى زياد لذكر الله مصنعة من الحجارة لم تعمل من الطين

لولا تعاون أيدي الأنس ترفعها إذاً لقلنا من أعمال الشياطين

كما وسّع " زياد بن أبيه " جامع" الكوفة " وبناه باللبن وجعل أعمدته من الحجارة ، ولما رأى " زياد" الناس ينفضون أيديهم إذا تربت ، وهم في الصلاة ، قال : ( لا آمن أن يظن الناس على طول الأيام أن نفض الأيدي في الصلاة سنة ، فأمر بجمع الحصى وإلقائه في كل من "مسجد الكوفة" و"مسجد البصرة" وكان الموكلون بجمع الحصى يتعنتون الناس ويقولون لمن وظفوه عليه إيتونا به على ما نريكم ، واتقوا ضروباًَ اختاروها فكانوا يطلبون ما أشبهها من ناحية الحجم واللون ، فأصابوا مالاً فقيل " جند الإمارة ولوا على الحجارة ".

وفي ( عام 53 هـــ ) هدم " مسلمة بن مخلد الأنصاري " المسجد الذي بناه " عمرو بن العاص " في

" الفسطاط " ، وزاد في شرقيه ، وجعل له صحنا شماليه ، وطلاه بالكلس وزخرف جدرانه وسقوفه وجعل له مآذن أربعاً في أركانه الأربعة .

وعندما فتح " عقبة بن نافع " أفريقيا ( عام 50هـــ ) ، بنى مدينة " القيروان" وبنى فيها " المسجد الجامع " بين عامي ( 50 - 55 هـــ ) ، الذي كان منذ تأسيسه يمتد على مساحة واسعة وكان في هيئة هندسية معمارية متطورة حتى قيل : " لم يبن عقبة مدينة لها جامع ، بل بنى جامعاً له مدينة " .

ذلك لأنه عندما أسس " عقبة" مدينة " القيروان " كانت عمارة المساجد في البلدان الإسلامية قد انتقلت من مرحلة التأسيس والتكوين ، إلى مرحلة إعادة البناء والتوسيع ، يل والزخرفة أيضاً .

في عهد " عبد الملك بن مروان " بدأ إنشاء المباني الضخمة والمتميزة التي ما زالت قائمة حتى الآن محتفظة ببنيانها تشهد على عظمة الحضارة العربية المبكرة ، ومن هذه المنشأت :

1- قبة الصخرة :

شيد الخليفة الأموي " عبد الملك بن مروان" مبنى" قبة الصخرة" ( سنة 72 هــ ) فوق الصخرة التي عرج منها الرسول صلى الله عليه وسلم إلى السماء وهي أقدم مبنى ما زال قائماً حتى الآن ومحتفظاً بمخططه الأصلي .

والصخرة هي كتلة غير منتظمة من الصخر الطبيعي في وسط ساحة الحرم القدسي الشريف أبعادها ( 18×13 م ) وأقصى ارتفاع لها فوق أرض الساحة حوالي ( 1.5 م ) ، وتحت الصخرة كهف مساحته حوالي ( 4.5 م2) وفتحته في السقف قطرها ( 1م ) .

يحيط بالصخرة بناء دائري يتألف من قبة خشبية قطرها ( 20.44م ) تستند إلى رقبة دائرية عالية فيها

( 16) نافذة ، وتستند الرقبة إلى أقواس نصف دائرية تستند إلى أربع دعامات و إثني عشر عاموداً - بين كل دعامتين ثلاث أعمدة دائرية- ، يحيط بهذه الدائرة مثمن في كل زاوية منه دعامة ، وبين كل دعامتين عامودان دائريان ، وفوق هذه الدعامات والأعمدة أقواس نصف دائرية تحمل السقف الخشبي المائل يحيط بالمثمن الأوسط مثمن خارجي يتألف من(8) جدران طول كل منها(20.60م) وارتفاعه(9.50م)،

في أعلى هذه الجدران خمس نوافذ تؤمن مع نوافذ رقبة القبة الإنارة والتهوية للمبنى ، في وسط كل ضلع في الاتجاهات الأربعة الرئيسية باب عرضه ( 2.6م ) وإرتفاعه ( 4.3 م ) 0

زين داخل المبنى بلوحات رخامية براقة , وذهبت تيجان الأعمدة , وكسي باطن الأقواس بالفسيفساء الخضراء والزرقاء المذهبة ، وأجمل الزخارف نجدها في الجدار الجنوبي الموجه إلى مكة المكرمة ، إذ نجد لفائف الكرمة التي تخرج من المزهريات في الوسط وتشكل انحناءات لليمين واليسار ، وكل منها يحتوي على عنقود من العنب وورقة كرمة ذات خمسة رؤوس هذا الشريط من الزخارف سنجده في مباني إسلامية أخرى ويجب اعتباره النموذج الأصلي الأهم .

سقف الأروقة خشبي مزخرف ، وكذلك القبة الحالية خشبية قطرها ( 20.44 م ) وارتفاع القمة فوق مستوى الأرض( 35.30 م ) تتألف من طبقتين داخلية وخارجية ، تتألف كل منها من روافد خشبية ( دعامات مربعة ) تنطلق من قاعدة القبة إلى القمة ، وعلى الوجه الداخلي للقبة الداخلية يثبت غطاء خشبي بمسامير ، وهو يحمل الزخارف الجصية المدهونة والمذهبة والتي ترى من الداخل ، أما روافد القبة الخارجية فمغطاة بالخشب المغطى بالحديد .

الرقبة مكسوة بالخزف القاشاني ، كساها السلطان" سليمان القانوني "( عام 1552 م) وقد كانت قبل ذلك مغطاة بالذهب والفسيفساء المتعددة .

وعندما وصف " المقدسي" القبة كانت مؤلفة من ثلاث طبقات طبقتان من الخشب بينهما طبقة من الحديد المشبك.

ترجع الكسوة الفسيفسائية التي تزين داخل قبة الصخرة و واجهات الجدران وأعلى الأعمدة المثمنة والدائرية ، والتي تبلغ مساحتها أكثر من ( 1200م2) إلى عصر إقامة البناء ، أي إلى عهد الخليفة الأموي " عبد الملك بن مروان" سنة ( 72 هــ ) .

ولا نبالغ في القول بأن هذه المجموعة الزخرفية تعتبر فريدة من نوعها ليس فقط بسبب جمالها ، وإنما بسبب قدمها ، فهي تعود إلى العصر الأموي الذي لم يصل إلينا منه أي من الفن التصويري الأموي إلا القليل فبذلك تكون زخرفة القبة مثال فريدا عن الفن الأموي المحفوظ بحالة حسنة .

بالإضافة إلى الرخام والفسيفساء زينة قبة الصخرة بأشرطة كتابية بالخط الكوفي في أعلى أعمدة الفسيفساء يرجع تاريخها إلى عهد البناء الأصلي وبطول يقارب ( 240 م ) أي بطول يصل إلى ضعف محيط المبنى ، وتتوضع هذه الكتابات على الجدران الداخلية والخارجية للمثمن .

كما تعتبر المجموعة الرائعة من صفائح البرونز المذهبة المحفوظة في قبة الصخرة فريدة من نوعها في العالم ليس فقط مصدرها ولكن بفضل جمال هذه الزخرفة وثراءها ، وهي من عمل الفنانين الذين كانوا يعملون لحساب الخليفة " عبد الملك بن مروان" أي أن تاريخها يعود إلى نفس تاريخ الفسيفساء المجاورة التي تعود إلى تاريخ بناء قبة الصخرة ، وبفضل تنوع موضوعاتها و اتقانها ، أسلوب وتقنية ، فإنها تشكل مجموعة تعد من أجمل الأمثلة على الزخرفة الأموية كما تعتبر من أندر الزخارف على الإطلاق .

تغطي هذه الصفائح سقوف المداخن الأربعة الرئيسية للبناء كما تغطي أسفل الدعامات الخشبية التي تصل بين رؤوس الأعمدة في الرواق الأوسط أسفل الأقواس ، وكل منها يختلف عن التي قبلها .

أن زخارف هذه الصفائح المعدنية التي شكلت بواسطة الطرق على البارد ، تضيف فصلا جديدا إلى تاريخ الفن الإسلامي وتسيطر على هذه الزخرفة صيغة الكرمة بأوراقها وعناقيدها ، ولكنها عولجت بمهارة متجددة ، وتخرج الأغصان أحيانا من الآنية ، والأوراق تبدو مطوية أو مروحية ، وتتألف زخرفة كل لوح من شريط زخرفي عريض متوسط محاط بإطار زخرفي 0

2- المسجد الأقصى:

يقع هذا المسجد في الطرف الجنوبي للحرم القدسي الشريف ، و ترجع تسميته بهذا الاسم إلى الآية القرآنية :

" سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى " و تعني عبارة الأقصى بالعربية " البعيد جداً " فهذا المسجد يرتبط بحدث هام ، و هو معراج الرسول عليه السلام 0

لقد بدأ الخليفة "عبد الملك بن مروان " ببناء المسجد الأقصى ، و أكمله ابنه "الوليد بن عبد الملك " (عام 90هـ) .

حدث زلزال (عام 130هـ) تسبب في تهدم المسجد الأقصى فأعاد الخليفة " أبو جعفر المنصور " بنائه ( عام 141 هـ ) من ثمن الألواح الذهبية و الفضية التي كانت تكسى بها بوابات المسجد ، ثم حدث زلزال آخر تسبب في تدمير القبلية ماعدا الجزء المحيط بالمحراب ، فأعاد الخليفة " المهدي" بنائه ( عام 163هـ) بمعاونة من حكام الأقاليم و القادة ، فقد تعهد كل منهم بإقامة صف من الأقواس و كان يعلو المجاز القاطع سقف جمالوني تعلوه قبة نفيسة فوق المحراب .

وفي (عام 425هـ) حدث زلزال ثالث دمر المسجد فأعاد بنائه الخليفة الفاطمي"الظاهر"(عام 426هـ).

ثم قام الملك المعظم" عيسى ابن الملك العادل الأيوبي " بإعادة بنائه ، كما رممّ المماليك ما خربه الصليبيون فيه ، وأعيد إنشائه مؤخرا خلال الأعوام 1938- 1942-1962 - 1968 .

أهم ما يميز مخطط المسجد الأقصى هو صفوف الأعمدة العمودية على جدار القبلية ، ووجود المجاز القاطع وسط القبلية الذي يصل بين المحراب والباب الأوسط في القبلية ويسقفه سقف جمالوني ينتهي بقبة مزخرفة من الداخل كما يميزه وجود الرواق أمام القبلية المكون من سبعة أقواس مدببة .

الزخارف الأموية في المسجد الأقصى :

عند البحث في الفن الأموي فإن أروع ما تبقى من المسجد الأقصى هو الألواح الخشبية المحفورة , والمحفوظة في المتحف الأثرية في "القدس" وفي متحف الحرم الشريف الذي يقع قرب المسجد الأقصى .

وهذه الألواح المزخرفة بالحفر النافر بعناصر نباتية من أوراق الكرمة و الأغصان ، وهذه الزخارف تشبه إلى حد كثير الزخارف الموجودة في قبة الصخرة ويجعلها من نتاج مدرسة واحدة وعصر واحد.

وجميع هذه الألواح من خشب الصنوبر ، وكانت تغطي أسفل الجدران .

الجامع الأموي بدمشق

أولاً - التخطيط العام للمسجد الأموي :

بني المسجد على مساحة من الأرض (طولها 156م وعرضها 97 م) ، تمتد متطاولة من الشرق إلى الغرب ، وتشمل : القبلية في الجنوب ،والصحن شمالي القبلية، تحيط به 3 أروقة في الشرق والغرب والشمال ، وخلف الأروقة على طرفي المسجد شرقا وغربا 4 صالات ،اختلفت تسمياتها ، واستعمالتها عبر السنين ، بالإضافة إلى المئذ نتين جنوباً : ( الشرقية " مئذنة عيسى ") و(الغربية "مئذنة قاتيباي") أما مئذنة العروس ففي الشمال .

وما زال المسجد يحافظ على التخطيط نفسه، دون أي تغير ، منذ أن بناه ( الوليد بن عبد الملك ) بين سنين ( 87-96هـ) ضمن السور الداخلي للمعبد الروماني الذي كان يضم في وسطه كنيسة هدمها "الوليد"، بعد أن عوض المسيحيين عنها بأربع كنائس.

ويروى عن "ابن كثير" هذا الحديث بكل تفصيل يزيل كل غموض أو شك(( ثم أمر الوليد بإحضار آلات الهدم واجتمع إليه أمراء والكبراء وجاء إليه أساقفة النصارى وقساوستهم فقالوا : يا أمير المؤمنين إنا نجد في كتبنا أن من يهدم هذه الكنيسة يجن ، فقال الوليد : أنا أحب أن أجن في الله ، والله لا يهدم أحد فيها شيئا قبلي ، ثم أخذ فأسا بيده بها أعلى حجر فألقاه .. وكبر المسلمون ثلاث تكبيرات .. فهدم الوليد والأمراء جميع ما جدده النصارى في ترميم المعبد من المذابح الأبنية والحنايا ، حتى بقي المكان صرحة مربعة ، ثم شرع في بنائه بفكرة جيدة على هذه الصفة الحسنة الأنيقة التي لم يشتهر مثلها قبلها …. )) .

و"لنابغة بني شيبان" قصيدة ، يمدح فيها "الوليد" ، ويؤكد أنه هدم الكنيسة و بنى الجامع مكانها ، منها: قلعت بيعتهم عن جوف مسجدنا فصخرها عن جديد الأرض منسوف

وقد أمر" الوليد" أن يكتب بالذهب على اللازورد في حائط المسجد الأموي نص يؤرخ ذلك،رآه "المسعودي" (سنة 332 هـ)، جاء فيه : ربنا الله ، لا نعبد إلا الله ، أمر ببناء هذا المسجد ، وهدم الكنيسة التي كانت فيه عبد الله أمير المؤمنين الوليد في ذي الحجة سنة سبع وثمانين " .

فالنصوص الواردة أعلاه تذكر بصراحة لا لبس فيها أن الكنيسة هدمت، و أن "الوليد" بنى المسجد من جديد وهذا ينفي آراء بعض المستشرقين الذين يدعون أن "الوليد" حول الكنيسة إلى مسجد .

يقول في ذلك د0 سليم عادل : " ونحن لا نقبل نظريات ولزنجر وواتزنجر وديسو ولامانس ، ومن لف لفهم من أن "الوليد" لم يبن من المسجد غير القبة والمئذنة ، وأنه لم يجري في بناء الكنيسة إلا بعض الإصلاحات الجزئية، وذلك لأسباب كثيرة أهمها :

*أنه لا توجد و لا كنيسة يشبه مخططها مخطط الجامع الأموي0 * وأن شكل البناء، بصورة عامة يخالف تقاليد سورية النصرانية في فن العمارة .. ، ويرى"د0 صلاح الدين المنجد" أن المستشرقين العارفين بالآثار يقرون بأن تخطيط المسجد وهندسته شيء مبتكر لا يشبه هندسة الكنائس البيزنطية ، وأن كثيراً منها يخرج عن طريقة العمارة السورية النصرانية المتوارثة .

فيكون تخطيط المسجد الأموي قد خط السمات الرئيسية لما نسميه بالهندسة المعمارية الإسلامية.

ثانياً - تخطيط القبلية:

تمتد القبلية من الشرق إلى الغرب جنوبي الصحن (بطول 136 م وعرض 37م )، وتتألف من 3 مجازات يقطعها ويتعامد معها في الوسط المجاز القاطع الذي يصل بين الباب الأوسط للقبلية والمحراب وعلى كل من جانبيه إحدى عشرة فتحة .

إن تخطيط القبلية جديد ومبتكر يتناسب مع الوظيفة التي أنشئت من أجلها ، وهي أداء الصلاة في صفوف طويلة متراصة ، مع الحرص – ما أمكن- على الإقلال من الأعمدة التي تعيق المصلين وتحجب رؤيتهم للإمام والخطيب ، فضلا عن أنها تحتل مساحات من الأجدر أن يشغلها المصلون .

و وجود المجاز القاطع الواصل بين المدخل الرئيسي للقبلية والمحراب ابتكار لم يوجد في مبنى سابق للإسلام يقول:( د. فريد شافعي) :"وقد اتجهت بعض المحاولات نحو إرجاع تخطيط الجامع الأموي بدمشق، أو على الأقل تخطيط ظلة القبلة فيه إلى اقتباس من الكنائس ذات التخطيط البازيليكي المكون من ثلاثة أروقة 0

بل ذهب البعض إلى القول بأن ظلة القبلة هي الكنيسة التي كانت بداخل المعبد الوثني الروماني ، وهو ظن بعيد عن الحقيقة لعدة أسباب من أهمها :

1- أن المجاز القاطع الذي يقسم البائكتين التين تسيران من الشرق إلى الغرب والذي يقع محوره على المحراب هو ظاهرة لم توجد في الكنائس من قبل .

2- أن الأروقة كلها في ظلة القبلة متساوية في العرض ، بينما يمتاز الرواق الأوسط في الكنائس دائماً ، بأنه أعرض كثيراً من الأروقة الجانبية ، وذلك في جميع أمثلة الكنائس بغير استثناء " .

ويقول:" حيان صيداوي" : " لا شك بأن الكنائس البيزنطية والشامية كانت تحتوي على ممر عريض ومرتفع بالغ الضخامة ، على جانبيه غالباً ممران آخرا ن متواضعان ، ولكن ذلك لم يكن مجازاً قاطعاً ، لأن ذلك الممر الواسع جداً هو ذاته قاعة الصلاة . بينما نجد أن المجاز القاطع الإسلامي يخترق قاعة الصلاة في المسجد المؤلفة بدورها من مجازات أخرى ، أو أجنحة تشكل زوايا قائمة معه . وقد استمر سوء القدير هذا ينقل بكل أسف بين المستشرقين ، مما جعلهم يحرفون في تحليلاتهم الكثيرة بعض المعطيات الهندسية في المساجد التي أعقبت بناء الجامع الأموي الكبير في دمشق " .

ثالثاً - الصحن والأروقة :

يمتد الصحن من الشرق إلى الغرب شمالي القبلية على مساحة 60*136م بما فيها الأروقة على جوانبه الثلاثة : الشرقي والشمالي والغربي ، ويتألف كل رواق من مجاز واحد ، وفي واجهات الأروقة على الصحن يتناوب كل عمودين دائريين مع دعامة مستطيلة ، فوقها أقواس حدوة القوس الدائري ، وفوق كل قوس سفلي قوسان نصف دائريين . وقد كان هذا الترتيب متبعاً في واجهة الرواق الشمالي وواجهة القبلية على الصحن ، ولكن استبدلت أعمدة الرواق الشمالي بدعامات حجرية( عام 1174هـ) عند إعادة بنائه بعد زلزال (عام 1173هـ).

في حين تغير ترتيب واجهة القبلية على الصحن عندما أعيد بناؤها (عام 475 هـ)إثر الحريق الذي شب في المسجد (عام 461 هـ). وهذا الترتيب في واجهات الأروقة اتبع منذ عهد "الوليد" بإشارة من أحد البنائين ، إذ تروي لنا المصادر التاريخية أن "الوليد" أراد أن يبني المسجد اسطوانات إلى الكوى فدخل بعض البنائين فقالوا : لا ينبغي أن يبنى هكذ1، ولكن ينبغي أن يبنى فيها قناطر وتعقد أركانها إلى بعض ثم تجعل أساطين، وتجعل عمداً ، ويجعل فوق العمد قناطر تحمل السقف ويخف عن العمد البناء، ويجعل بين كل عمودين ركن ، فبني كذلك ".

أما واجهة المجاز القاطع على الصحن ففيها 3 أبواب أقواسها حدوة القوس الدائري،الأوسط أكبرها،فوقها نوافذ أقواسها نصف دائرية، ويحيط بالجميع قوس مدبب، وهو أول قوس مدبب في العمارة الإسلامية .





رابعاً - الواجهات والأبواب الخارجية:

فيالواجهة الجنوبية يبرز جدران غرفة صغيرة خلف المحراب والمنبر،وعلى يسار هذه الغرفة"باب الزيادة" نجفته مستقيمة فوقها قوس عاتق نصف دائري ، وفي أعلى الوجهة نوافذ القبلية أقواسها نصف دائرية ، و مع أن الواجهة مبنية بالحجارة إلا أن ارتفاعها وامتدادها الكبيرين جعلا المعمار يلجأ إلى تدعيمها بدعامات حجرية تبرز عن الجدار.

في الواجهة الشمالية باب رئيسي نجفته مستقيمة ينحرف عن وسط الواجهة نحو الشرق ، وعلى يمينه ترتفع " مئذنة العروس" ، خارج المسجد ، ملاصقة لجداره الشمالي ، الجزء الغربي من هذه الواجهة مدعم بدعامات حجرية ، بينما بقية الواجهة بدون دعامات ربما بسبب وجود "مئذنة العروس" وغيرها من الأبنية خلف هذا القسم مما يشكل دعائم له .

الواجهة الغربية حجرية مدعمة بدعامات حجرية ، وفيها " باب البريد" الذي يتألف من 3 فتحات ، الوسطى أكبرها ونجفتها مستقيمة فوقها قوس عاتق حدوة الفرس الدائري على طرفي " باب البريد" بابان يؤديان إلى كل من الصالتين الغربيتين .

وفي وسط الواجهة الشرقية " باب جيرون" ، ويتألف من 3 فتحات الوسطى أكبرها وقوسها موتور حديث فوقه قوس عاتق نصف دائري قديم ، على جانبي " باب جيرون" بابان صغيران .

خامساً - التسقيف:

السقف الجمالوني : يغطي القبلية سقف يتألف من 3 مجالونات تمتد من الشرق إلى الغرب ، تستند إلى الجدارين الشمالي والجنوبي ، وفي الوسط إلى صفين من الأعمدة الرخامية المتوضعة على قواعد مربعة ، يعلو كل عمود تاج كورنثي ، فأقواس حدوة الفرس الدائري ، وفوق كل قوس قوسان نصف دائريان يستندان إلى أعمدة قصيرة دائرية .

يسقف المجاز القاطع بسقف جمالوني يمتد من الشمال إلى الجنوب ويستند إلى أقواس المجاز القاطع ، ويقطعه في الوسط قبة النسر .

قبة النسر: ترتفع فوق الفتحة الوسطى من المجاز القاطع ، على رقبة مثمنة تستند على رقبة مربعة ، ثم إلى 4 أقواس مدببة ، تستند إلى 4 دعائم حجرية ضخمة أبعادها 369*466سم ، وهي مكسوة بالمرمر والرخام الملون برسومات مختلفة .

القبة الحالية مبنية بالحجر الرملي ، وتزينها من الداخل رسومات بدهانات متعددة الألوان، وهذه القبة بنيت (عام 1320 هـ )إثر الحريق الذي أتي على سقف الجامع (عام 1311 هـ) وكانت القبة خشبية ، وصفها "ابن جبير" عندما زار" دمشق"( عام 580 هـ) وصفا دقيقاً بعد أن أخذ قياساتها بالشبر والخطوة .

سقف الأروقة:سقف الأروقة جميعها خشبي يتألف من خشبات دائرية فوقها ألواح خشبية مبسطة فحصير وتراب ثم ألواح رصاص .

سادساً - المآذن:

للمسجد الأموي 3 مآذن أنشئت في عهد "الوليد بن عبد الملك" هي :

المئذنة الشرقية و المئذنة الغربية ، ومئذنة العروس ، . ويرى معظم المؤرخين أن المئذنتين الجنوبيتين شرقي القبلية وغربيها ، أنشئتا فوق قاعدتي برجين قديمين مقطع كل منهما مربع ، ولذلك جعلت المآذن الأموية مربعة ، في حين يرى" د. عفيف بهنسي" أن هذا الاعتقاد خاطئ ، وأنها أنشئتا أيام"الوليد بن عبد الملك" من أساساتهما إلى قمتيهما.

1- المئذنة الشرقية ( مئذنة عيسى ) : أنشئت في عمارة "الوليد" بالزاوية الجنوبية الشرقية من المسجد (عام 96 هـ). مقطعها الأصلي مربع تعرضت لكوارث عديدة أخرها زلزال (عام 1173هــ) فسقط قسمها العلوي ، ولم يعد إلى ما كان عليه ، بل بني بمقطع مثمن صغير ، وجعلت له شرفتان ونهاية مخروطية .

2- المئذنة الغربية ( مئذنة قاتيباي ) : ترتفع في الزاوية الجنوبية الغربية من المسجد ، شيدها في الأصل "الوليد" (سنة 96هـ) بمقطع مربع ، وجددت في العصر الأيوبي( سنة580 هـ) ثم انهارت إثر حريق( عام 887هـ) ، فأعاد بناءها " قايتباي"( سنة 893هـ ) بمقطع مثمن، وزخرفها بالحجارة السود، وجعل لها شرفتين تستندان إلى مقرنصات.

3- المئذنة الشمالية ( مئذنة العروس): تقع في منتصف الجدار الشمالي للمسجد، أنشئت في عهد"الوليد"، وجدد قسمها العلوي في العصر الأيوبي ، ثم العصر المملوكي ، أما الشرف وما يعلوها فتعود إلى العصر العثماني ، وربما أنشئت بعد زلزال (عام 1173هــ) .

سابعاً - المحاريب:

في قبلية المسجد الأموي 4 محاريب ، أقدمها المحراب الأول من اليسار ، ويسمى " محراب الصحابة " إذ صلى في مكانه الفاتحون الأولون ، ومن أتى بعدهم إلى عهد "الوليد" الذي أعاد بناء الجامع ، وبنى محرابان آخران في المكان الذي كان يصلي إليه الصحابة ، وبنى محراب آخر في محور المجاز القاطع وسط القبلية، يدعى هذا المحراب حاليا "محراب الخطيب" أو" محراب الحنفية " والمحراب الثالث هو" محراب الشافعية" ، ويقع "محراب الحنابلة" في أقصى يمين القبلية ، وهذه المحاريب الأربعة جددت بين(عامي 1314-1320 هـ ) إثر حريق (عام 1311هــ ) ، وهي مكساة بالمرمر والصدف والرخام الملون.

ثامناً - المنبر والسدة:

كان المنبر حتى (عام 1311 هـ) خشبياً ، وفي (عام 1318هــ) ‘أعيد بناؤه بالمرمر والرخام الملون . والسدة الحالية خشبية تتوضع فوق الابواب الثلاثة شمالي المجاز القاطع ، وهي عثمانية الطراز أنشئت (عام 1320 هـ ) بدل السدة التي احترقت ( عام 1311 هـــ )

بحث عن الشعر في العصر الجاهلي - تقرير شامل ومفصل عن الشعر في العصر الجاهلي

بسم الله الرحمن الرحيم
سأقدم الان بحث عن الشعر في العصر الجاهلي واليكم التفاصيل

يعتبر الشعر في العصر الجاهلي اسبق واكثر انتشارا من النثر لأن الشعر يقوم علي الخيال والعاطفة أما النثر فيقوم علي التفكير والمنطق. والخيال أسبق وجوداً من التفكير والمنطق. انتشار الأمية بين العرب وقدرتهم العالية على الحفظ. ولايمكن معرفة بداية الشعر العربي بدقة ; لأن لم يكن العصر الجاهلي عصر تدوين منظم فلا نعرف شعراً عربياً – حسب جهودنا – إلا قبل الإسلام بقرن ونصف ولكن الشعر الذي وصلنا كان شعراً جيداً مما يدل انه كان هناك محاولات سابقة. كان للشعر منزلة عظيمة، وكان دور الشعر بارز في نشر أمجاد القبائل والإشادة بأحسابها، ويسجل للأجيال مفاخرها.

اغراض الشعر الجاهلي
الفخر والحماسة:وكانت موضوعات غرض الفخر والحماسة هي الفخر بالشجاعة والكرم والصدق والعفاف.
الهجاء:وكان ظهور غرض الهجاء في الشعر الجاهلي بسبب الحروب والمنازعات والعصبيات القبلية.
واهم مميزاته أنه كان هجاءاً عفيفاً مهذّباً خالياً من السبّ والشتم.
الغزل:وهو الشعر الخاص بالمرأة المحبوبة ويرجع سبب ظهور غرض الغزل في الشعر الجاهلي إلى الأتي:
1- حياة الصحراء وما بها من حياة الترحال التي تفرّق المحبين. 2- أن المرأة كانت عفيفة مما زاد ولوع الرّجال بأخلاقها. 3- أن البيئة الصحراوية لم يكن فيها ما هو أجمل من المرأة. وقد تميز هذا الغرض الغزل بأنه كان عفيفاً رفيع المستوى يصوّر حياء وعفاف المرأة.
الوصف: وأبرز خصائص الوصف الجاهليه هي: 1- الطّابع الحسي 2- دقّة الملاحظة 3- صدق النظرة.
المدح: كان المدح مقصوراً على الشعراء الذين دخلوا وارتادوا قصور الملوك.
وقد امتاز غرض المدح بالصّدق، إضافةً إلى خلوّه من المبالغة الممقوتة.
الرّثاء: وقد ظهر هذا الغرض بسبب كثرة الحروب التي كانت تؤدي إلى قتل الأبطال، ومن ثَمَّ يُرثَون. ومن أبرز مميزات غرض الرّثاء:
1- صدق العاطفة 2- رقة الإحساس والبعد عن التهويل والكذب 3- ويتحلّى بالصبر والجَلَد. وقد برعت النساء في شعر الرثاء.وعلى رأسهن الخنساء ،والتي أشتهرت بمراثيها لأخيها صخر.
الاعتذار
ومؤسّسه النابغة الذبياني وسبب خوضه في هذا الفن ما أثارته ظروف الشاعر.
الحكمة
تأتي الحِكَم في بعض أبيات النص، وتمتزج بالإحساس والعاطفة المؤثرة.

خصائص الشعر الجاهلي
أ‌- خصائص الألفاظ: 1- تميل إلى الخشونة والفخامة. 2- خالية من الأخطاء، والألفاظ الأعجميّة لأنـّهم لم يختلطوا بغيرهم. 3- تخلو من الزخارف والتكلّف والمحسّنات المصنوعة. 4- تميل إلى الإيجاز.
ب‌- خصائص المعنى: 1- تخلو من المبالغة الممقوتة. 2- بعيدة عن التعقيد. 3- غالباً تقوم على وحدة البيت لا وحدة القصيدة. 4- منتزعة من البيئة البدوية. 5- الاستطراد.
ج- خصائص الخيال: 1- واسع يدلّ على دقّـة الملاحظة. 2- صور الشعر الجاهلي تمثّل البيئة البدوية. 3- صور الشعر الجاهلي ليست متكلّفة. 4- الصّور الجاهلية تعتمد على الطابع الحسّي.

النثر الجاهلي
النثر أحد قسمي القول، فالكلام الأدبي كله إما أن يصاغ في قالب الشعر المنظوم وإما في قالب القول المنثور. ولابن رشيق المسيلي القيرواني " وكلام العرب نوعان: منظوم ومنثور، ولكل منهما ثلاث طبقات: جيدة، ومتوسطة، ورديئة، فإذا اتفق الطبقتان في القدر، وتساوتا في القيمة، لم يكن لإحداهما فضل على الأخرى، وإن كان الحكم للشعر ظاهرا في التسمية.
ويشرح ابن رشيق أن أصل التسمية في المنظوم وهي من نظم الدر في العقد وغيره، إما للزينة أو حفظا له من التشتت والضياع، أما إذا كان الدر منثورا.لم يؤمن عليه ولم ينتفع به.
من هنا حصلت عملية تشبيه الكلام الأدبي بالدور والمجوهرات وتوهم الناس أن كل منظوم أحسن من كل منثور من جنسه في معترف العادة. وذلك بالنظر إلى سهولة حفظ الكلام المنظوم واستظهاره بسبب الوزن، وانعدام الوزن في الكلام المنثور يجعله عرضة للنسيان والضياع، وذلك في وقت كان الناس فيه يتداولون النصوص الأدبية مشافهة دون الكتابة في هذا العصر الجاهلي والإسلامي الأول، وقد زال هذا التفاضل في عصور التدوين وكتابة النصوص كما في زماننا الحاضر، بحيث اختص كل من النثر والشعر بمجالات في القول تجعله أليق به. ويعتقد ابن رشيق محقا: إن ما تكلمت به العرب من جيد المنثور أكثر مما تكلمت به من جيد الموزون، وهو يقصد بذلك تلك الحقبة الزمنية قبل الإسلام وبدايات العهد الإسلامي تخصيصا.
وجاء هذا ردا كافيا علي الذين ينفون وجود نثر فني عربي جيد قبل الإسلام، وإنما كان ضياع ذلك النثر الجاهلي أو اختلاطه بسبب طبيعته الفنية الخالية من الوزن. وهو لم يعن بذلك إلا النثر الفني أي الأدبي الذي يتوفر - كما ذكر بروكلمان – "على قوة التأثير بالكلام المتخير الحسن الصياغة والتأليف في أفكار الناس وعزائمهم". أما النثر الاعتيادي الذي يستعمل بين الأفراد في التداول اليومي الغرض الاتصال وقضاء الحاجات والثرثرة مما ليس فيه متانة السبك والتجويد البلاغي ولا قوة التأثير فلا يعتد به، وليس له قيمة اعتبارية في الدراسة الأدبية. إن ما روي من النثر الجاهلي قليل بالنسبة لما روي من الشعر وذلك للأسباب الاتية: 1- سهولة حفظ الشعر لما فيه من إيقاع موسيقي. 2- الاهتمام بنبوغ شاعر في القبيلة يدافع عنها ويفخر بها. 3- قلة أو انعدام التدوين، والاعتماد على الحفظ والرواية.

أنواع النثر الفني العربي في العصر الجاهلي
بالرغم من عدم وجود أي سجل أو كتاب مدون يحتوي على نصوص النثر الجاهلي يعود تاريخه إلى تلك الفترة من الزمن الغابر، إذ كان الناس يحفظونها ويتناقلونها عن طريق الرواية الشفاهية، مثل الشعر، وهذا ربما سبب قلتها، وكذا موقف الإسلام من بعضها، وبالرغم من ذلك فان الدارسين المحققين لهذا التراث الأدبي العربي ذكروا من أنواع النثر الأدبي في تلك الفترة خاصة بعض الأنواع منها:
الخطابة، القصص، الأمثال، الحكم، الوصايا، النثر المسجوع

الخطابة
هي فن مخاطبة الجماهير، بغية الإقناع والإمتاع، بكلام بليغ وجيز. فهي قطعة من النثر الرفيع، قد تطول أو تقصر حسب الحاجة لها. وهي من أقدم فنون النثر، لأنها تعتمد علي المشافهة، لأنها فن مخاطبة الجمهور بأسلوب يعتمد علي الاستمالة وعلي اثارة عواطف السامعين، وجذب انتباههم وتحريك مشاعرهم، وذلك يقتضي من الخطيب تنوع الأسلوب، وجودة الإلقاء وتحسين الصوت ونطق الإشارة. أما الإقناع فيقوم علي مخاطبة العقل، وذلك يقتضي من الخطيب ضرب الأمثلة وتقديم الأدلة والبراهين التي تقنع السامعين. أقسام أو أجزاء الخطبة: للخطبة أجزاء ثلاثة هي (المقدمة – والموضوع – والخاتمة). أهداف الخطبة: الإفهام والإقناع والإمتاع والاستمالة. وللخطابة مميزات تمتاز بها عن غيرها من الفنون، لذلك لا نستغرب أن يتحدث الجاحظ عن وجودها، ومنها: لها تقاليد فنية، وبنيوية، وسمات. لها زي معين وهيأة تمثيلية للخطيب، وأصول في المعاملة. كما أنها تستدعي احتشاد الناس من وجهاء القوم. لها أماكن إلقاء هي نفسها أماكن التجمعات الكبرى (مضارب الخيام، ساحات النزول، مجالس المسر، الأسواق). خصائص أسلوب الخطبة: قصر الجمل والفقرات. جودة العبارة والمعاني. شدة الإقناع والتأثير. السهولة ووضوح الفكرة. جمال التعبير وسلامة الألفظ. التنويع في الأسلوب ما بين الإنشائي والخبري. قلة الصور البيانية. الإكثار من السجع غير المكلف. أسباب ازدهار الخطبة في العصر الجاهلي: ازدهرت الخطبة لاكتمال عوامل ازدهارها ورقيها وهي: 1 - حرية القول. 2 - دواعي الخطابة كالحرب والصلح والمغامرات. 3 - الفصاحة فكل العرب كانوا فصحاء. أنواع الخطابة: تختلف باختلاف الموضوع والمضمون، منها: الدينيـة: التي تعمد إلى الوعظ والإرشاد والتذكير والتفكير. السياسية: التي تستعمل لخدمة أغراض الدولة أو القبيلة. الاجتماعية: التي تعالج قضايا المجتمع الداخلية، والعالقة منها من أمور الناس، كالزواج…. الحربية: التي تستعمل بغية إثارة الحماسة وتأجيج النفوس، وشد العزائم. قضائية: التي تقتضي الفصل والحكم بين أمور الناس، يستعملها عادة الحاكم أو القاضي.
ولقد اجتمعت هذه الخصائص في خطبة ل (قس من ساعدة الايادي) والجدير بالذكر أنه أول من قال في خطبته: (أما بعد) وتسمي (فصل الخطاب)، لأنها تفصل المقدمة عن الموضوع. وقد اقترن موضوع الخطابة بالزعامة، أو الرئاسة للقبيلة أو القوم، كما اقترن من جهة أخرى بلفظ الحسام، فلا مجال لبروز الحسام قبل بروز الكلام، ولا مطمع لسيادة القوم إلا بعد إتقان فن القول، كما أن الخطابة قديمة الحضارات، وقدم حياة الجماعات، فقد عرفت عند المصريين، الرومان، اليونان ق05 قبل الميلاد

القصص
الذي كانت تهفو إليه النفوس وتسمو إليه الأعين عند عرب الجاهلية كما عبر عن ذلك بروكلمان، فكان القاص أو الحاكي، يتخذ مجلسه بالليل أو في الاماسي عند مضارب الخيام لقبائل البدو المتنقلة وفي مجالس أهل القرى والحضر، وهم سكان المدن بلغتنا اليوم.
فالقصص فن نثري متميز، عبارة عن مجموعة من الأحداث تتناول حادثة وواقعة واحدة، أو عدة وقائع، تتعلق بشخصيات إنسانية منها وأخرى مختلفة –غير إنسانية-، لها قسمين حسب طبيعة أحداثها هما؛ حقيقية واقعية وخيالة خرافية. تتميز القصة، بأنها تصور فترة كاملة من حياة خاصة، أو مجموعة من الحيوات، فهي تعمد إلى عرض سلسلة من الأحداث الهامة وفقاً لترتيب معين. بينما نجد الأقصوصة تتناول قطاعاً أو موقفاً من الحياة، فهي تعمد إلى إبراز صورة متألقة واضحة المعالم بينة القسمات، تؤدي بدورها لأبراز فكرة معينة. القاص: هو السارد للأحداث، أو هو خالق مبدع، تزدحم في رأسه أحداث وشخصيات، ينفخ فيها الروح لتتحدث بنعمة الحياة. مهمته أن يحمل القارئ إلى حياة القصة، ويتيح له الاندماج التام في أحداثها، ويحمله على الاعتراف بصدق التفاعل الذي يحدث ما بينهما، ويعود الأمر إلى قدرة القاص على التجسيد والإقناع.
كانت مادة القصص أو مواضيعه؛ متعددة ومتنوعة، وذلك بغية التسلية والمتعة، أو حتى الوعظ والإرشاد، أو شد الهمم، فكان بعضها يدور حول: الفروسية، تاريخ القبيلة، بطولات الأمجاد؛ مثل حرب البسوس، داحس والغبراء…. قصص من الوقائع الحياة الاجتماعية اليومية بغية الإمتاع والتسلية. القصص الخرافي، الأساطير، مثل قصص الغول ومنازلته في الصحراء، الجان… فكان العرب يستمد قصصهم ومواضيعهم من حياتهم، مواقفهم، نزالاتهم، وموروثهم الثقافي مما تناقل إليهم عبر الرواية من الأسلاف، لكن هناك البعض مما استمده من جيرانهم؛ كالأحباش، الروم، الفرس، الهنود. وقد وجد فن القص، أن النثر أنجع وسيلة يستعملها أو يصطنعها القاص للوصول لهدفه، لأن الشعر بما فيه من عواطف متأججة، وخيال جامح، وموسيقى خارجية، وغير ذلك مما يرتكز عليه، لا يصلح لان يعبر تعبيراً صادقاً دقيقاً عن تسلسل الأحداث وتطور الشخصيات، في تلك الحياة التي يجب أن تكون مموهة من الواقع. ولكل قصة عنصر سائد يميزها، فكل قصة نقرؤها قد تترك في النفس أثراً أو انطباعا ما، قد ينتج عن الأحداث أو الشخصيات، أو عن فكرة ما… ذلك الانطباع هو العنصر السائد وهو المحرك في القصة، وهو لا يمكن تحديده بدقة. أما عناصر القصة هي: القطع أو الاقتباس، الأحداث، الحبكة، التشويق، الحوار، الخبر، الأسلوب. وللعلم فهناك نوعين للقصة: قصة ذات حبكة مفككة: التي تقوم على سلسلة من الأحداث المنفصلة، غير المترابطة، ووحدة العمل القصصي فيها لا تقوم على تسلسل الأحداث. قصة ذات حبكة عضوية متماسكة: تقوم على حوادث مترابطة تسير في خط مستقيم والحبكة ذاتها تنقسم إلى قسمين: حبكة بسيطة: تكون القصة مبنية على حكاية واحدة حبة مركبة: تكون القصة مبنية على أكثر من حكاية واحدة، تتداخل فيما بينه.

الأمثال
أبدع معظم العرب في ضرب الأمثال في مختلف المواقف والأحداث، وذلك لحاجة الناس العملية إليها، فهي أصدق دليل عن الأمة وتفكيرها، وعاداتها وتقاليدها، ويصور المجتمع وحياته وشعوره أتم تصوير، أقوي دلالة من الشعر في ذلك لأنه لغة طائفة ممتازة، أما هي فلغة جميع الطبقات. تعريف المثل: هو قول محكم الصياغة، قليل اللفظ، موجز العبارة، بليغ التعبير، يوجز تجربة إنسانية عميقة، مضمرة ومختزلة بألفاظه، نتجت عن حادثة أو قصة قيل فيها المثل، ويضرب في الحوادث المشابهة لها،
فهو فن أدبي نثري ذو أبعاد دلالية ومعنوية متعددة، انتشر على الألسن، له مورد وله مضرب. من أسباب انتشار الأمثال وشيوعها: خفته وحسن العبارة، وعمق ما فيها من حكمة لاستخلاص العبر، إصابتها للغرض المنشودة منها، الحاجة إليها وصدق تمثيلها للحياة العامة ولأخلاق الشعوب. ومن خصائص المثل: يجتمع في المثل أربعة لا يجتمع في غيره من الكلام: " إيجاز اللفظ، وإصابة المعنى، وحسن التشبية، وجودة الكتابة، إضافة إلى قوة العبارة والتأثير، فهو نهاية البلاغة. والأمثال في الغالب أصلها قصة، إلا أن الفروق الزمنية التي تمتد لعدة قرون بين ظهور الأمثال ومحاولة شرحها أدت إلى احتفاظ الناس بالمثل لجمال إيقاعه وخفة ألفاظه وسهولة حفظه، وتركوا القصص التي أدت إلى ضربها. وفي الغالب تغلب روح الأسطورة على الأمثال التي تدور في القصص الجاهلية مثل الأمثال الواردة في قصة الزباء ومنها:
" لا يطاع لقصير أمر, ولأمر ما جمع قصير أنفه" ـ " بيدي لا بيد عمرو". وكذلك الأمثال الواردة في قصة ثأر امرئ القيس لأبيه ومنها: " ضيعني صغيرا وحملني ثأره كبيرا " ـ " لا صحو إليوم ولا سكر غدا " ـ " اليوم خمر وغدا أمر". وربما يستطيع المحققون بجهد أن يردوا بعض هذه الأمثال لأصحابها ومبدعيها، فمن حكماء العرب عدد كبير قد اشتهر بابتكاره وإبداعه للأمثال، بما فيها من عمق, وإيجاز, وسلاسة, يقول الجاحظ: " ومن الخطباء البلغاء والحكام الرؤساء أكثم بن صيفي، وربيعة بن حذار، وهرم بن قطيعة، وعامر بن الظرب، ولبيد بن ربيعة. وأحكمهم أكثم بن صيفي التميمي, تدور علي لسانه حكم وأمثال كثيرة, وهي تجري علي هذا النسق : " رب عجلة تهب ريثا " ـ " ادرعوا الليل فإن الليل أخفى للويل. المرء يعجز لا محالة ". " لا جماعة لمن اختلف " ـ " لكل امرئ سلطان على أخيه حتى يأخذ السلاح, فإنه كفى بالمشرفية واعظا " ـ " أسرع العقوبات عقوبة البغي". ولكن أمثال العرب لم تأت على مثل هذه الدرجة من الرقي والانضباط الأسلوبي, مثل التي جاء بها أكثم, بل إن كثيرا من الأمثال الجاهلية تخلو من التفنن التصويري, وهذا بطبيعة الأمثال فإنها ترد على الألسنة عفوا وتأتي على ألسنة العامة لا محترفي الأدب, فلم يكن من الغريب أن يخرج بعضها علي القواعد الصرفية والنحوية دون أن يعيبها ذلك مثل: أعط القوس باريها (بتسكين الياء في باريها والأصل فتحها), وأيضا (أجناؤها أبناؤها) جمع جان وبان والقياس الصرفي جناتها بناتها لأن فاعلا لا يجمع علي أفعال وهذا يثبت أن المثل لا يتغير بل يجري كما جاء علي الألسنة وأن خالف النحو وقواعد التصريف. وبعض الأمثال يغلب عليها الغموض وقد تدل تركيبتها على معنى لا تؤدي إليه الكلمات بذاتها، ومن ذلك قول العرب: (بعين ما أرينك)؛ أي أسرع. ولم يكن هذا النوع من الأمثال هو الوحيد بل هناك أمثال صدرت عن شعراء مبدعين وخطباء مرموقين فجاءت راغبة الأسلوب متألقة بما فيها من جماليات الفن والتصوير مثل: أي الرجال المهذب، فهذا المثل جزء من بيت للنابغة يضرب مثلا لاستحالة الكمال البشرين. والبيت: ولست بمستبق أخا لا تلمه على شعث. أي الرجال المهذب. ويصعب تمييز المثل الجاهلي عن الإسلامي. إلا بما يشير إليه من حادث أو قصة أو خبر، يساعد على معرفته وتمييزه مثل: " ما يوم حليمة سر"، وحليمة بنت ملك غسان. فهو في عصر الإسلام والمثل: " اليوم خمر وغدا أمر". هو في العصر الجاهلي والأمثال ذات قالب ثابت البنية، إذ هو ذاته يستعمل في كل الأحوال، وهي تنقسم إلى 03أقسام من حيث البناء ذات قالب بسيط: إنك لن تجني من الشوك العنب. تاتي في قالب الصنعة اللفظية: من عز بز، عش رجباً ترى عجبا. وبعضها يأتي في قالب منتهكا الترتيب النحوي: الصيف ضيعتِ اللبن. أما أنواع المثل، فهي حقيقية أو فرضية خيالية. حقيقية: لها أصل، من حادثة واقعية، وقائلها معروف غالبا. فرضية: ما كانت من تخيل أديب ووضعها عل لسان طائر أو حيوان أو جماد أو نبات أو ما شاكل ذلك، والفرضية تساعد على النقد والتهكم ووسيلة ناجحة للوعظ والتهذيب. - بعض يمثل منهجا معينا في الحياة كقولهم: إن الحديد بالحديد يٌِفًلح وبعضها ما يحمل توجيها خاصا كقولهم: قبل الرماء تملأ الكنائن. وبعضها يبني علي ملاحظة مظاهر الطبيعة أو يرتبط بأشخاص اشتهروا بصفات خاصة. أما من حيث اللغة فقد تستعمل الفصحى وهي عادة المثل الجاهلي، وقد تستعمل اللهجة العامية، وقد تكون هجينة ما بين ألفاظ فصحى وأخرى دخيلة وتسمى بالمولدة.

الحكم
الحكمة قول موجز مشهور صائب الفكرة، رائع التعبير، يتضمن معنى مسلماً به، يهدف عادة إلى الخير والصواب، به تجربة إنسانية عميقة. من أسباب انتشارها: اعتماد العرب على التجارة استخلاص العظة من الحوادث نفد البصية والتمكن من ناصية البلاغة. خصائصها: روعة التشبيه قوة اللفظ دقة التشبيه سلامة الفكرة مع الإنجاز

الوصايا
وصى، أو أوصى الرجل بمعنى؛ عهد إليه، قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: " استوصوا بالنساء خير فإنهن عندكم عوان ". والوصية من عند الله إنما هي فريضة، يقول تعالى:" يوصيكم الله في أولادكم..". وسميت بالوصية أيضا لاتصالها بأمر الميت، وتعني كذلك كلمة وصى الشيء وصياً أي اتصل، ووصله، فقد قيل لعلي كرم الله وجهه " الوصي" لاتصال نسبه بنسب الرسول صلى الله عليه وسلم.
الوصية: هي من ألوان النثر التي عرفها العرب في الجاهلية، وهي قول حكيم صادر عن مجرب خبير يوجه إلي من يحب لينتفع به، أو من هو أقل منه تجربة. أجزاء الوصية: المقدمة: وفيها تمهيد وتهيئة لقبولها. الموضوع: وفيه عرض للأفكار في وضوح واقناع هاديء. الخاتمة: وفيها إجمال موجز لهدف الوصية. ويتضح ذلك على سبيل المثال؛ في (وصية أم لإبنتها) عند زواجها لأمامة بنت الحارث. خصائص أسلوب الوصية: 1- دقة العبارة ووضوح الألفاظ. 2- قصر الجمل والفقرات. 3- الإطناب بالتكرار والترادف والتعليل. 4- تنوع الأسلوب بين الخبر والإنشاء. 5- الإقناع بترتيب الأفكار وتفصيلها وبيان أسبابها. 6- الإيقاع الموسيقي، إذ يغلب عليها السجع، لتأثيره الموسيقي. 7- اشتمالها على كثير من الحكم. 8- سهولة اللفظ، ووضوح الفكرة. وهناك فرق بين الوصية والخطبة ألا وهو:- أن الخطبة: هي فن مخاطبة الجماهير لاستمالتهم وإقناعهم. أما الوصية: فهي قول حكيم لإنسان مجرب يوصي به من يحب لينتفع به في حياته

النثر المسجوع أو سجع الكهان
وهذا نوع من النثر في العصر الجاهلي أولاه المستشرقون من العناية أكثر مما يستحق، وبعضهم كان يغمز بذلك من طرف خفي إلى الفواصل في آيات القران الكريم كأنه يريد الطعن في إعجازه. يقول المستشرق بلاشير في كتابه (تاريخ الأدب العربي)، أن سكان المجال العربي(…..) عرفوا، دون ريب نظاما إيقاعيا تعبيريا سبق ظهور النثر العربي، ولم يكن هذا الشكل الجمالي هو الشعر العروضي، ولكنه نثر إيقاعي ذو فواصل مسجعة ". ويضيف أنه من الممكن أن يصعد السجع إلى أكثر الآثار الأدبية عند العرب إيغالا في القدم، وبالتالي إلى ماضي أكثر غموض".فهناك من يؤكد بأن المسجوع كان المرحلة الأولى التي عبرها النثر إلى الشعر عند العرب.
يقول ابن رشيق: وكان كلام العرب كله منثوراً، فاحتاجت العرب إلى الغناء بمكارم الأخلاق وطيب أعراقها، وصنعوا أعاريض جعلوها موازين للكلام، فلما تم لهم وزنه سموه شعراً ". فلما استقر العرب، واجتمعوا بعد تفرق، وتحضروا بعد بداوة، واجتمع لهم من سمات الحضارة وثقافة الفكر، وتنظيم الحياة، ما جعلهم يشعرون بحاجتهم إلى كلام مهذب، وأسلوب رشيق، وفكرة مرتبة، فكان النثر المسجوع وسيلتهم في ذلك. تعريفه: " لون فني يعمد إلى ترديد قطع نثرية قصيرة، مسجعة ومتتالية، تعتمد في تكوينها على الوزن الإيقاعي أو اللفظي، وقوة المعنى"، فمن مميزاته أنه يأتى:
محكم البناء، جزل الأسلوب، شديد الأسر، ضخم المظهر، ذو روعة في الأداء، وقوة في البيان، ونضارة في البلاغة. لغته تمتاز: بشديدة التعقيد، كثرة الصنعة، كثرة الزخارف في أصواتها وإيقاعها. لذلك فالنثر المسجوع يأتي في مرحلة النضج. بينما كنا قد رجحنا من قبل بأسبقية الأمثال على غيرها من أشكال التعبير النثري.
وظاهرة السجع المبالغ فيه في النثر الجاهلي، قد ارتبطت بطقوس مشربة بسحر والكهون ومعتقدات الجدود، لذلك يكثر في رأيه ترديد القطع النثرية القصيرة المسجعة أثناء الحج في الجاهلية، وحول مواكب الجنائز، مثل قول أحدهم: من الملك الأشهب، الغلاب غير المغلب، في الإبل كأنها الربرب، لا يعلق رأسه الصخب، هذا دمه يشحب، وهذا غدا أول من يسلب". ويتصف هذا النثر إجمالا باستعمال وحدات إيقاعية قصيرة تتراوح بين أربعة وثمانية مقاطع لفظية (…) تنتهي بفاصلة أو قافية، ودون لزوم التساوي بين الجمل أو المقاطع

.