بحث عن توت عنخ أمون - بحث مفصل عن الملك الفرعونى توت عنخ أمون

بسم الله الرحمن الرحيم
سأقدم الان بحث شامل عن الملك الفرعونى توت عنخ أمون واليكم التفاصيل


لم يكن العلماء يعرفون الكثير عن توت عنخ آمون قبل اكتشاف مقبرته يوم 26 من شهر نوفمبر
عام 1922 وتوت عنخ آمون هو أحد ملوك الأسرة الثامنة عشرة ومن المرجح أن يكون ابنا
لإخناتون فاسمه عند الميلاد كان توت عنخ آتون، ولكن المقطع الأخير من الاسم تغير ليكون
"آمون" بعد العودة إلى الديانة القديمة وعبادة آمون باعتباره الإله الأعظم. وظل فرعونا لمدة عشر
سنوات تقريبا حتى مات في حوالي عام 1250 قبل الميلاد. وبعد أعوام من العمل الأثرى
استخرجت روائع مقبرة توت عنخ آمون ونقل معظمها إلى متحف الآثار المصري في القاهرة . اليوم تعرض كثيرا في المتاحف حول العالم

والان اليكم قصة الملك الصغير
اسما توت عنخ آمــون بالهيروغليفية:
(1) اسم المولد (شِمال): "توت عنخ أمن حقاع إونو شمع" ومعناه: "المظهر الحي لأمون، حاكم جنوب أون".
(2) اسم ملكي: "نب خپرو رع" ، ومعناه: "سيد أقانيم رع"

توت عنخ أمون كان عمره 9 سنوات عندما اصبح فرعون مصر واسمه باللغة المصرية القديمة تعني "الصورة الحية للاله أمون"، كبير الآلهة المصرية القديمة. عاش توت عنخ آمون في فترة انتقالية في تاريخ مصر القديمة حيث أتى بعد أخناتون الذي حاول توحيد آلهة مصر القديمة في شكل الإله الواحد وتم في عهده العودة إلى عبادة آلهة مصر القديمة المتعددة. تم اكتشاف قبره عام 1922 من قبل عالم الأثار البريطاني هوارد كارتر واحدث هذا الإكتشاف ضجة اعلامية واسعة النطاق في العالم.

اضطر كارتر إلى قطع ثلاثة توابيت ذهبية لكي يصل إلى مومياء توت عنخ آمون

أسباب وفاتــهُ
لفترة طويلة كان سبب وفاة توت عنخ أمون مسألة مثيرة للجدل وكانت هناك الكثير من نظريات المؤامرة التي كانت ترجح فكرة انه لم يمت وانما تم قتله في عملية اغتيال. في 8 مارس 2005 ونتيجة لإستخدام التصوير الحاسوبي الشريحي الثلاثي الأبعاد three-dimensional CT scans على مومياء توت عنخ أمون صرح عالم الأثار المصري( زاهي حواس) انه لاتوجد أية أدلة على ان توت عنخ أمون قد تعرض إلى عملية اغتيال واضاف ان الفتحة الموجودة في جمجمته لا تعود لسبب تلقيه ضربة على الرأس كما كان يعتقد في السابق وانما تم احداث هذه الفتحة بعد الموت لغرض التحنيط وعلل زاهي حواس الكسر في عظم الفخذ الأيسر الذي طالما تم ربطه بنظرية الأغتيال بانه نتيجة كسر في عظم الفخذ تعرض له توت عنخ أمون قبل موته وربما يكون الألتهاب الناتج من هذا الكسر قد تسبب في وفاته.

اظهرت التحاليل الحديثة ايضا ان ان عظم سقف التجويف الفمي لتوت عنخ أمون لم يكن مكتملا وكان طول قامة توت عنخ أمون 170 سم وكان الطول العرضي لجمجمته اكبر من الطول الطبيعي مما حدى بالبعض باقتراح مرض متلازمة مارفان Marfan's syndrome كسبب للموت المبكر وهذه الحالة وراثية تنقل عن طريق مورثات جسمية مهيمنة.

كان التقرير النهائي لفريق علماء الأثار المصري ان سبب الوفاة هو تسمم الدم نتيجة الكسر في عظم الفخذ الذي تعرض له توت عنخ أمون والتي ادى إلى الگانگرين Gangrene الذي هو عبارة موت الخلايا والأنسجة وتحللها نتيجة افراز إنزيمات من العضلات الميتة بسبب عدم وصول الأكسجين اليها عن طريق الدم.

قبل هذا التقرير كانت هناك محاولات لمعرفة سبب الموت باستعمال أشعة أكس X-rays على مومياء توت عنخ أمون جرت في جامعة ليفربول و جامعة ميشيغان في 1968 و عام 1978 على التوالي وتوصلت الجامعتان إلى اكتشاف بقعة داكنة تحت جمجمة توت عنخ أمون من الخلف والذي تم تفسيره كنزيف في الدماغ مما ادى إلى انتشار فرضية انه قد تلقى ضربة في رأسه ادت إلى نزيف في الدماغ ثم الموت.

مومياء توت والكشف عليها باشعة اكس

توصلت عمليات المسح بأشعة إكس الثلاثية الأبعاد إلى أن الفرعون المصري توت عنخ آمون لم يمت مقتولا قبل ثلاثة آلاف عام, خلافا لما رعديد من البحوث والنظريات في التاريخ الفرعوني.

وأرجع تقرير لفريق بحثي قام بمسح مومياء توت عنخ آمون بأشعة إكس وفاة الفرعون إلى تلوث ناجم عن جروح أصيب بها في الفخذ, وذلك خلافا لما يراه باحثون آخرون من أن هذه الجروح ربما تسببت بها عمليات البحث والفحص المتوالية للمومياء.

وأظهرت الأشعة التي أجريت على المومياء عام 1968 وجود شظايا عظام في الجمجمة مما عزز فكرة أن توت عنخ آمون قتل.
وأعلن رئيس فريق البحث رئيس المجلس الأعلى للآثار المصري أن مقبرة توت عنخ آمون يجب أن تغلق ومعها أسباب وفاة الفرعون الذي فارق الحياة في سن مبكرة لم تتجاوز 19 عاما.
وقال زاهي حواس إن سبب الوفاة ما زال غامضا لكن الجديد الذي تم التوصل إليه أن الفرعون لم يُقتل. !!!!! قد يكون هذا الكلام اكيد وقد يكون لا !!! و مكتشف المقبره هو اللورد كرانفون

و B]رغم أن الملك توت عنخ أمون نال شهرة واسعة منذ اكتشاف مقبرته على يد العالم الانجليزي هوارد كارتر عام 1922م إلا أن الفرعون الذهبي الصغير ما يزال يمثل لغزاً محيراً أمام علماء المصريات في العالم، فالملك الصغير توت لم يحقق في حياته كفرعون أمجاداً مثل التي حققها غيره من الفراعين غير أن اكتشافه أحدث دوياً كبيراً وكان من أهم الاحداث البارزة في القرن العشرين.
ومنذ اكتشافه ما تزال التساؤلات تقف حائرة أمامه حول حياته وأصوله ونشأته وانتمائه وظروف وفاته وكنوزه ولم تتوقف محاولات العلماء لفك طلاسم هذا الفرعون الصغير الذي يمثل حلقة مفقودة في التاريخ الفرعوني وشهدت القاهرة مؤخراً محاولة تقدمت بها بعثة علمية من جامعة واسيدا اليابانية تستند إلى تجربة جديدة ومثيرة وهي استخدام مادة دي, إن , إيه للبحث في الجينات الوراثية لمومياء توت عنخ أمون من أجل التوصل إلى حقيقة أصول هذا الملك
الصغير والاسرة التي ينتمي إليها.
وأثار الهدف الذي تسعى إليه البعثة اليابانية الكثير من التخوفات والخلافات بين علماء الآثار بمصر فمنهم من يرى ضرورة إجراء هذه التجربة للكشف عن ألغاز توت الصغير فيما يرى آخرون عدم جدوى هذه التجربة ويشككون في أهداف البعثة اليابانية وأن لها أغراضا أخرى.
ورغم أن المجلس الأعلى للآثار قرر تأجيل عمل البعثة اليابانية إلى أجل غير مسمى إلا أن القضية ما تزال مثارة ما بين الدعوة إليها ورفضها في الأوساط العلمية والأثرية.
إتاحة الفرصة
يؤكد الدكتور مصطفى العبادي عضو اللجنة الدائمة للآثار على أهمية إجراء هذه التجربة لإتاحة الفرصة لاكتشاف المزيد من الحقائق العلمية وكشف الغاز هذا الفرعون الصغير.
ويقول د, العبادي انه لو كان هناك أي مجال لحدوث أضرار بالمومياء من جراء هذه التجربة لم نكن نحن كعلماء آثار وأعضاء في اللجنة الدائمة الموافقه على قيام بعثة جامعة واسيدا اليابانية بعمل أية دراسات وخاصة أن الجزء الذي سيتم إجراء البحوث عليه لن يزيد عن ملليمتر واحد من جسد المومياء كما سيتم إجراء هذه التجارب داخل مصر وفي حضور علماء الآثار وأساتذة التحاليل المصريين وأن الهدف من الموافقة على قيام البعثة اليابانية على القيام بمثل هذه الاختبارات هو تأكيد الحقائق وإثباتها بالطرق والأساليب العلمية المتطورة واكتشاف الأشياء المجهولة الخاصة بالملك توت عنخ أمون بالاعتماد على التكنولوجيا المتطورة التي تملكها البعثة اليابانية.
من جهة يقول د, نصري اسكندر أستاذ صياغة الآثار وخبير المومياوات ان تاريخ الأسرات الفرعونية مرتبك في معظمه ويتضمن أسراراً غير معروفة ويحاول الباحثون الكشف عنها، ولذلك فإن هذه الدراسات تفيد في ترتيب أوراق التاريخ وتمنع اختلاط الانساب.
وعن محاولة البعثة اليابانية يقول خبير المومياوات لابد أولاً أن ننفي تهمة العبث من جانب علماء الآثار بمصر وأن الهدف من عمل البعثة اليابانية هو كشف بعض أسرار هذا الملك الصغير بعمل دراسات وأخذ عينة لإجراء هذه الدراسات ، وحتى نتمكن من معالجة المومياء يجب التعرف على مكوناتها وبدون مادة دي, إن, إيه كيف نتعرف على الجين الوراثي للمومياء للتأكد من الأنساب.
وقد حاولنا من قبل تصنيف امنحتب الثالث حسب الاحجام من خلال أشعة إكس وهو في مواصفاته الجسمية والبدنية بعيداً عن مواصفات أسرته فتأكدنا من الحقائق بأسلوب علمي وعلى هذا يجب ألا نشكك دائماً في البعثات العلمية الأجنبية.
تخوفات وانتقادات
في مواجهة الاراء السابقة أثيرت تخوفات كثيرة تجاه المحاولة اليابانية واستخدامها لمادة دى, إن, إيه ولم تقتصر التخوفات على علماء الآثار بل امتدت إلى أساتذة التحاليل الطبية والوراثية,وأكد د, زاهي حواس مدير عام منطقة آثار الهرم أن أعمال مثل هذه البعثات الاجنبية قد تفتح المجال أمام الخرافات والأباطيل التي يروق للبعض إطلاقها حول التاريخ المصري القديم فمن الممكن ان تخرج علينا نتائج مغلوطة تدعي أن هذه المومياء تعود إلى أصول غير مصرية.
ويضيف د, زاهي حواس أن اختبارات ال دى, إن, إيه لم يثبث لها جدوى علمية على المومياوات حتى الآن فلماذا يتم تجربتها الآن!!
ويرىد, زاهي حواس أنه يمكن للبعثة اليابانية أن تقوم بدراسات أكثر فائدة من موضوع ال دي, إن, إيه باستخدام الاجهزة المتطورة لديهم لعمل أشعة الجسم والرأس لتحديد سبب وفاة توت عنخ أمون.
وبهذا يمكن التوصل إلى فائدة علمية بدلاً من اختبار مادة دي, إن, إيه التي أثبتت النتائج عدم جدواها علمياً في مجال المومياوات.
من ناحيته يعترض الدكتور محمد صالح مدير عام المتحف المصري السابق على إجراء مثل هذه التجارب مؤكداً أنها سبق وأن أجرتها جامعة أمريكية منذ 8 سنوات ولم تصل إلى شيء ولم تعلن حتى هذه اللحظة نتائجها وخاصة حول العلاقة الوراثية بين توت عنخ أمون وامنحتب الثالث كما أخشى أن تكون هذه التجربة مجرد دعاية إعلامية أكثر منها أهدافاً علمية خاصة أن مادة دي, إن, إيه لم تظهر أ ي نتائج من قبل باستخدام خلايا المومياوات، ومنذ فترة مضت قام أستاذ طب أسنان بأمريكا بفحص المومياوات الملكية بأشعة أكس وحاول التأريخ للعائلات الملكية بفحص الأسنان وشكل الرأس والجمجمة وأصدر كتابين في ذلك استفاد هو من ترويجهما ولكن ظلت المشكلة لتوت عنخ أمون أنه كان ملكاً يحيط به الغموض حتى في نسبه هل أبوه هو اخناتون أم امنحتب الثالث أما الدكتور محمد عبدالرحمن أستاذ الآثار المصرية بإحدى جامعات المانيا يقول بداية أود التأكيد على أن المومياوات تراث لا يجب العبث به وخاصة مومياء توت عنخ أمون التي شهدت العديد من أعمال البحث والمحاولات المستمرة لكشف ألغازها حتى أصيب معظمها بأضرار بالغة نتيجة هذه المحاولات، ويجب أن نعلم أن ما تبقى من مومياء الملك الصغير ليس كثيراً ولذلك يجب حمايتها من أي عبث تحت دعوى البحث بأساليب جديدة.
وتجاه المحاولة اليابانية يقول د, محمد يجب التأكد أنه لا يوجد أغراض أخرى غير البحث العلمي فهناك دائماً أغراض سياسية ودينية تقف وراء هذه المحاولات وقد رأينا قبل ذلك العبث بالمومياء التي اقترنت بفرعون موسى وهو ما ظهر واضحاً عندما سافرت مومياء رمسيس الثاني لإجراء دراسات عليها بالخارج لمعرفة سبب وفاته وهل توجد أملاح على المومياء بما يفيد غرق موسى أولاً.
كذلك يجب الانتباه جيداً للمحاولات التي تجري حول صله توت عنخ أمون الوراثية فهذه الفترة التاريخية على وجه الدقة تحتاج إلى حرص شديد فقد تتسرب بعض التحليلات المغرضة بما يتنافى مع أهداف البحث العلمي.
استنساخ توت
وعن استخدام مادة دي إن, إيه وهل يمكن استغلالها في استنساخ مومياء أخرى لتوت عنخ أمون عن طريق العينة المأخوذة يقول الدكتور أحمد مستجير أستاذ علم الوراثة ليس مستغرباً استخدام هذه العينة في الاستنساخ إن عاجلاً أو آجلاً لأن التجارب في هذا السياق تتطور باستمرار.
ويقول د, مستجير ان مادة دي, إن , إيه تستخدم في مجال معرفة الانساب والفصائل عن طريق المكون الحقيقي للجينات وأن الدنا هي الاحماض الامينية المكونة لنواة الخلية الحاملة للعوامل الوراثية أو الجينات وبالتالي فإن تحليلها يمكن العلماء من تحديد الصفات والجينات الوراثية لصاحبها ويأتي الاهتمام بهذا النوع من التحليل من أجل تحديد عدد ونوعية الجينات التي تحملها الكروموسومات.
أما فيما يتعلق بإجراء هذه التحاليل على المومياوات فقد بدأت هذه الابحاث تجرى في المانيا منذ سنوات ثم في انجلترا وتتبناها حالياً الولايات المتحدة الامريكية، وأغلب الابحاث التي أجريت على المومياوات القديمة والحفريات فشلت ولم تصل إلى درجة عالية من النقاء والحساسية لأن المومياء تتعرض للتلف أو لعوامل التعرية عند خروجها من البيئة التي حفظت بها ونحن لسنا ضد الأبحاث العلمية ولكن نفضل تأجيل إجرائها على المومياوات حتى نتوصل إلى نتائج أكيده

0 comments:

إرسال تعليق

.