بحث عن بطرس باشا غالي - تقرير عن بطرس باشا غالي

بسم الله الرحمن الرحيم
سأقدم الان بحث عن بطرس غالي 
بحث عن بطرس غالي واليكم التفاصيل
فترة تولى المنصب
من ١٢ / ١١ / ١٩٠٨ إلى ٢١ / ٠٢ / ١٩١٠

ولد بطرس غالي في بلدة الميمون في مديرية بني سويف في ١٢ مايو ١٨٤٦ وكان والده غالي بك نيروز ناظر تفاتيش الأمير مصطفي فاضل شقيق الخديوي إسماعيل. 

سياسي ورجل دولة مصري أحد رجلين من الأقباط توليا رئاسة الوزارة هو ويوسف وهبه باشا كما انه أحد رجلين من الأقباط نالا شهرة سياسية واسعة هو ومكرم عبيد باشا. تولي ابنان له الوزارة هما نجيب غالي وواصف غالي كما تولي ثلاثة من أحفاده الوزارة أيضا وهم مريت غالي وبطرس بطرس غالي ويوسف بطرس غالي ، وكان أحد أبنائه من أقطاب الوفد وهو "واصف غالي".عمل بوظيفة مترجم في مجلس تجار الإسكندرية في أوائل عام ١٨٦٧ ثم باشكاتب المجلس انتقل بعدها ١٨٧٣ لنظارة الحقانية التي ترقي في سلكها سريعا حتى أصبح سكرتيرا لها ١٨٧٩ ثم وكيلاً في ١٠ أكتوبر ١٨٨١ وانعم عليه برتبه الباشوية في العام التالي وكان أول قبطي يحصل علي هذا اللقب الرفيع.

وبدا إسهام بطرس غالي في حركة علمنة القانون المصري من الدور الذي قام به في تحضير القوانين المختلطة بالاعتماد علي القوانين الفرنسية فاشتغل مع قدري باشا في ترجمة تلك القوانين ثم شارك في اللجنة التي تأسست في عام ١٨٨٤ برئاسة نوبار باشا وعضوية قناصل الدول في مصر لتعديل هذه القوانين. وقد تولي بطرس غالي الوزارة لأول مرة في حياته بتعيينه ناظراً للمالية في وزارة حسين فخري باشا، وفي نظارة نوبار باشا تولي بطرس غالي نظارة الخارجية التي استمر يتولاها في عهد وزارة خلفه مصطفى فهمي ـ أطول الوزارات المصرية بقاءاً في الحكم في تلك ١٩٠٨ بل انه احتفظ لنفسه بالمنصب خلال الوزارة التي ترأسها بنفسه (نوفمبر ١٩٠٨ - فبراير ١٩١٠). تشكلت يوم ١٢ نوفمبر عام ١٩٠٨نظارة برئاسة بطرس غالي وكان أول رئيس وزراء من خارج طبقة الأرستقراطية التركية.

وفي ٢٠ فبراير عام ١٩١٠ أطلق إبراهيم ناصف الورداني، وهو شاب في الرابعة والعشرين من عمره، الرصاص على بطرس باشا غالي، وهو خارج من ديوان الخارجية وهكذا كانت نهاية وزارته.

0 comments:

إرسال تعليق

.