بحث شامل عن الفطريات

بسم الله الرحمن الرحيم
سأقدم الان بحث عن الفطريات واليكم التفاصيل

الفطريات التي تصيب النباتات

1 ـ أعفان الجذور: Root Rot

تعيش الفطريات المسببة لهذا المرض في التربة وقد تنتقل عن طريق السماد البلدي أو بواسطة آلات الخدمة أو ماء الري أو عن طريق الشتلات، وينتج هذا المرض عن فطريات مختلفة وطرق وقايتها واحدة، وتبدأ علامات وجود المرض في تكون مساحات بنية اللون على الجذور البيضاء، ويؤدي ذلك إلى تقليل الامتصاص واختلال التوازن المائي داخل النبات ثم تظهر أعراض ذبول على المجموع الخضري ثم موت الشتلات وتساقطها نتيجة لعفن الجذور ومنطقة التاج ويمكن الوقاية من المرض بعدم زراعة شتلات مصابة ومعاملة الشتلات بنقعها قبل الزراعة بمحلول مطهر من التوبسين 1 جرام + الريزوليكس 1.5 جرام لكل لتر ماء ثم بعد 10 أيام يتم سقي النبات بنفس المحلول، وبعد 10 أيام أخرى يتم سقي النبات بمحلول من انتراكول كومبي بتركيز 2ز5 جرام لكل لتر ماء ثم بعد شهر من الزراعة يتم سقي النباتات بمحلول توبسين + ريزوليكس كما سبق.


2 ـ الذبول: Wilt

يتسبب المرض عن فطر الفيوزاريوم أوكسي سبورم والفيرتيسيليوم، وهذه الفطريات تعيش في التربة وداخل أوعية النبات وينشط فطر الفرتيسيليوم في الطقس البارد بينما ينشط طر الفيوزاريوم في درجات الحرارة المرتفعة نوعا (أكثر من 25). تبدأ الأعراض بذبول بطئ في النباتات في وقت بدء تكوين المدادات خلال موسم جمع الثمار وتذبل الأوراق الخارجية وتجف عند الحواف وبين العروق ويصبح لونها بنيا غامقا وتكون النموات الجديدة مختزلة ونتيجة لذلك تكون الجذور التي تنمو في منطقة التاج قصيرة ومتقزمة وغالبا ما تكون ذات قمم سوداء كما توجد كذلك خطوط أو مناطق سوداء على عروق الأوراق والمدادات. وفي حالة الإصابة الشديدة فإن النباتات تموت فجأة بينما في حالة الإصابة الخفيفة تستطيع النباتات أن تتعافى مرة أخرى، وعند عمل قطاع طولي في الجذر نجد تلون الحزم الوعائية باللون المحمر نتيجة لإفرازات الفطرين المسببين للإصابة مما يؤدي إلى انسداد الأوعية، ويقاوم المرض باتباع نفس الخطوات المتبعة في أمراض عفن الجذور.

3 ـ نيماتودا تعقد الجذور:

وتظهر الأعراض في صورة ضعف في نمو النبات مع وجود انتفاخات صغيرة على الجذور بالإضافة إلى حدوث أضرار للجذور نتيجة حدوث الإصابة وزيادة قابليتها للإصابة بفطريات التربة ويقاوم المرض عادة بزراعة شتلات سليمة واتباع دورة طويلة وتعقيم التربة بمادة بروميد الميثايل بمعدل 50 ـ 70 جم للمتر المربع بالطريقة الباردة أو الساخنة.

ثانيًا: الأمراض التي تصيب المجموع الخضري:

1 ـ مرض البياض الدقيقي:

ويبدأ المرض بحدوث انتصاب أنصال الأوراق أو تجعدها لأعلى مع التفافها وتأخذ الورقة شكل الكأس وبفحص السطح السفلي للأوراق يشاهد بقع بيضاء وردية مسحوقية وهي عبارة عن جراثيم الفطر، وفي حالة الإصابة الشديدة تجف الأوراق وتموت. كذلك تصاب الأزهار وأعناقها حيث يظهر عليها النمو الأبيض للفطر، كذلك يؤدي المرض إلى تعفن الثمار وتلفها وغالبا ما يظهر امرض قبل الإثمار مباشرة ويلائمه الطقس الرطب، ويقاوم المرض وقائيا في الوقت المتوقع فيه الحدوث بالكبريت الميكروني بمعدل 250 جرام/ 100 لتر ماء متبادلا بالكاراثين بمعدل 50 سم3/ 100 لتر ماء مرة كل أسبوعين وعند ظهور الإصابة يتم الرش بأحد المواد الآتية مرة كل 10 ـ 15 يوما حسب شدة الإصابة وهي:

· السومي ايت بمعدل 35 سم3/ 100 لتر ماء.
· الروبيجان 12% بمعدل 10سم3/ 100 لتر ماء.
· التوباز بمعدل 15سم3/ 100 لتر ماء.



2 ـ مرض تبقع الأوراق الفطري والبكتيري: Leaf spot

تظهر الإصابة على اتصال الأوراق الحديثة التكوين وأعناقها والكأس وأعناق الثمار وتظهر البقع على السطح العلوي أولا على شكل بقع صغيرة ذات لون بنفسجي بقطر 0.5سم متناثرة على الأوراق ذات حافة بنية داكنة ومركزها رمادي إلى أبيض.
كما يمكن للفطر أن يهاجم الثمار ويسبب مرض البذرة السوداء (اسوداد الكنينيات) ويؤدي التسميد النيتروجيني المتزايد إلى زيادة عصارة النباتات وبالتالي زيادة الإصابة، ويقاوم المرض بالرش أحد المواد الآتية:

3 ـ مرض لفحة الأوراق: Leaf Blight

ويبدأ المرض بظهور بقع كبيرة حمراء بنية ذات حافة، وتكون هذه البقع دائرية أو بيضاوية أو مثلثة الشكل بنفسجية وهي من أخطر أنواع تبقعات الأوراق حيث في الإصابة الشديدة تعم البقع سطحي الورقة، وتؤدي إلى جفاف الأوراق وموتها مما يؤدي إلى ضعف النباتات وبالتالي قلة حجم وعدد الثمار الناتجة وتكون الثمار معرضة لأشعة الشمس نظرا لعدم وجود حماية لها ويؤدي ذلك لتلفها وتقاوم لفحة الأوراق بأحد المواد التالية مرة كل 10 ـ 15 يوما حسب شدة الإصابة:

الأمراض الفيروسية:
هناك مجموعة كبيرة من الأمراض الفيروسية التي تصيب نباتات الفراولة وتسبب هذه الأمراض بطء أو وقف النمو ولا توجد طريقة لمكافحة هذه الأمراض إلا عن طريق مكافحة حشرة المن التي تنقل الفيروس وكذلك نباتات سليمة في التكاثر.

ثالثًا: الأمراض التي تصيب الثمار:

تصاب ثمار الفراولة بعديد من الفطريات التي تسبب تعفنها مع خسارة بالمحصول سواء في الحقل أو بعد الحصاد.
وهناك عوامل تؤدي إلى حدوث وانتشار أعفان الثمار مثل ارتفاع الرطوبة الجوية والأرضية بملامسة الثمار للتربة، حدوث جروح للثمار سواء عند الجمع أبو بواسطة الحشرات، جمع الثمار في منتصف النهار، ترك الثمار الناضجة بدون جمع. ومن هذه الأمراض ما يلي:

العفن الرمادي: Gray Mold

وهو نمو رمادي ميسليومي يتكون على جزء من الثمرة الخضراء والناضجة ثم يعم الثمرة بأكملها. ويمتد المرض من ثمرة لأخرى. كما يصيب أيضا النورات والحوامل الزهرية وهو يعتبر من الفطريات التي تصيب النباتات بالحقل.
عفن الريزوكتونيا أو العفن الجاف: Hart Rot
وهو يصيب الثمار الملامسة للتربة مكونا مساحات أو بقعا فاتحة اللون على جانب واحد من الثمرة ويتحول إلى مساحات بنية جافة مع وجود مناطق فاصلة واضحة ثم تتعفن الثمار كلية.
عفن الثمار الجلدي: Leather Rot

يعيش هذا الفطر أساسا في التربة ولذلك يهاجم الثمار الملامسة لها ويظهر المرض على صورة بقع بنية جلدية على جانب الثمرة تتحول بعد ذلك إلى اللون الأرجواني في الثمار الخضراء وغير الناضجة بينما في الثمار الناضجة لا يحدث تغير في اللون ويكون للمكان المصاب طعم لاذع وتصبح الثمار جلدية وعند عمل قطاع في الثمرة تظهر الحزم الوعائية بلون أحمر.

عفن الريزوبس أو العفن الطري: Rhizopus Leak

وهو يعتبر من أمراض التسويق والتخزين حيث يصيب الثمار بعد جمعها وتظهر الأعراض في صورة نمو فطري أبيض هش على الثمار ويتحول بعد ذلك إلى اللون الأسود ويؤدي إلى تلف الثمار وتصبح عصيرية.

وتقاوم أمراض أعفان الثمار عموما بتلافي العوامل التي تؤدي إلى التعفن وجمع الثمار المصابة، وباستخدام المواد الكيماوية التي استخدمت في تبقعات الأوراق لضمان عدم حدوث إصابة بأعفان

0 comments:

إرسال تعليق

.