بحث عن فيليب الثانى

بسم الله الرحمن الرحيم
سأقدم الان بحث عن فيليب الثانى واليكم التفاصيل
تابعوا معى

لم تكن بلاد الإغريق دولة تنتظمها رابطة الوحدة السياسية ، وإنما كانت تنقسم إلى عدد كبير من الدويلات تحرص كل منها أشد الحرص على استقلالها وحريتها وتفرق بينها المنازعات والأحقاد .
وإذا كانت هذه الدويلات قد بلغت شأن بعيدًا في القرن الخامس قبل الميلاد ، فإنها أخذت تضعف وتشيع الفوضى بين أرجائها في خلال القرن الرابع ، في حين أن مقدونيا على حدودها الشمالية كانت جادة في توحيد كلمتها وأعلاء شأنها .
وعندما ارتقى فيليب الثاني عرش مقدونيا ، رأى أن ينتهز حالة بلاد الإغريق فيوحدها بزعامة مقدونيا سياسيًا وحربيًا ويقوم الإغريق في حرب قومية ضد أعدائهم القدماء الفرس ، وكانوا يسيطرون على إغريق آسيا الصغرى ويهددون سلامة بلاد الإغريق ، فيصيب فيليب بذلك هدفين : أحدهما هو خضوع بلاد الإغريق له وتأييدها إياه ، لأنه سيصبح قائد حرب الانتقام من الفرس ، والآخر هو القضاء على الخطر الفارسي .
وقد أدرك الإغريق أغراض فيليب وانقسموا أزاءها قسمين غير متعادلين ، يؤيدها أقلهم ، ويعارضها أغلبهم ، وكانوا يرون أن المسألة هي حرية الإغريق ، وهذه كانوا لا يفرقونها عن استقلال المدن ، وأنه يتهدد حريتهم العزيزة عليهم خطران ، كانت مقدونيا أقربهما وبلاد الفرس أبعدهما ، فكان يجب القضاء على الخطر المباشر بأي ثمن .
ولذلك تآلفت أثينا وبويوتيا لدفع هذا الخطر الداهم ، ولكن فيليب أنزل بالإغريق في عام 338 هزيمة ساحقة في موقعة خايرونيا (Chaeronea) وألف من أغلب الدول الإغريقية عصبة .

0 comments:

إرسال تعليق

.